re2aseh jadeed

فازت جامعة اليرموك بدعم لثلاثة مشاريع بحثية ضمن برنامج (HOPES) الممول من الاتحاد الأوروبي، والخاص بالتعامل مع المشاريع المتعلقة بتداعيات اللجوء السوري، وذلك من أصل خمسة مشاريع فازت بها الجامعات الاردنية لهذا العام ضمن هذا البرنامج.

وقال  نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد أن هذا التميز في الحصول على دعم خارجي لمشاريع بحثية هو نتاج الاجراءات التي تقوم بها الجامعة لتنفيذ خطتها الاستراتيجية التي تركز على الريادة والتميز للوصول الى العالمية.

وذكر السعد أن المشروع الأول المعنون "Providing Fundamental ICT Skills for Syrian Refugees (PFISR)" والمقدم من الفريق المكون من الدكتور عبدالكريم التميمي، والدكتور محمد الجراح، والدكتور أمين الجراح من قسم هندسة الحاسوب في كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية، حيث  يعمل هذا المشروع على تقديم أساسيات مفاهيم ومهارات تكنولوجيا المعلومات للاجئين السوريين والمجتمع المحلي بكلفة إجمالية تصل إلى (53 الف يورو)، كما ينظم المشروع مجموعة من الدورات التدريبية المكثفة في مجالات تصميم وتطوير المواقع الالكترونية، وأساسيات شبكات الحاسوب وإدارتها، وأساسيات صيانة الحاسوب.

أما المشروع الثاني المعنون " (TEFSR "Transferring E-Business Fundamentals to Syrian Refugees المقدم من الفريق المكون من الدكتور عبدالكريم التميمي من كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية، والدكتور أنس الصبح من  كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب، فيبحث أساسيات مفاهيم ومهارات التجارة الالكترونية للاجئين السوريين والمجتمع المحلي بكلفة إجمالية تصل إلى (39 الف يورو)، حيث يقدم المشروع مجموعة من الدورات التدريبية المكثفة في مجالات تصميم وتطوير المواقع الالكترونية، وخاصة التجارية وإدارتها.

أما المشروع الثالث المعنون "Empowering Syrian Understanding to Join MicroMasters Programs: Toward Career-Focused and Affordable Graduate Studies" والمقدم من الدكتور احمد العرود من كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب،  مساعد مدير مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية بالجامعة، حيث يهدف هذا المشروع الى تأهيل الطلبه الأردنيين والسوريين للالتحاق ببرامج الماجستير المصغره في أمن المعلومات، وعلم البيانات، ويتضمن المشروع تطوير مهارات الطلبه في التخصصات المذكوره تمهيدا لحصولهم على منح من جامعات عالمية تمنح درجة الماجستير في هذه التخصصات التي يزداد الطلب عليها.

   

 fhws

افتتح نائب رئيس الجامعة لشؤون الجودة والمراكز الأستاذ الدكتور يوسف أبوالعدوس ورشة العمل "اللاجئون والعمل الاجتماعي"، التي نظمها مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية وقسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بالجامعة، وبالتعاون مع جامعة العلوم التطبيقيةالألمانية FHWS، وتستمر ليومين.

وألقى مدير المركز الدكتور فواز المومني كلمة رحب من خلالها بالمشاركين في أعمال الورشة، مشيدا بالتعاون القائم مع جامعة العلوم التطبيقية الألمانية في مجال الدراسات والبحوث المتعلقة بالهجرة والعمل الاجتماعي، مستعرضا نشأة المركز عام 1997، الذي استطاع منذ تأسيسه إجراء العديد من الدراسات والبحوث العلمية المتعلقة بقضايا اللجوء والنزوح للاجئين الفلسطينيين، والعراقيين، والسوريين المتواجدين على أرض المملكة.

ولفت المومني  إلى أن  انعقاد هذه الورشة جاء بهدف تسليط الضوء على ما يقوم به الأردن بمختلف مؤسساته للتعامل مع قضايا اللجوء، لاسيما وان اللاجئين السوريين يمثلون ما نسبته 20% من عدد سكان الأردن الأمر الذي حمّل المملكة ما يقارب (10 مليار دينار) منذ بداية الأزمة السورية.

بدوره ألقى نائب رئيس جامعة العلوم التطبيقية الألمانية الدكتوررالف غوبكوف كلمة أشاد من خلالها بالسمعة العلمية المتميزة لجامعة اليرموك بشكل عام، ولمركز دراسات اللاجئين والنازحين بشكل خاص الذي بدأت جامعة العلوم التطبيقية الألمانية بالتعاون معه من خلال هذه الورشة التي شكلت فرصة للقاء طلبة اليرموك بالطلبة الألمان للحديث عن الخلفيات والتجارب المهنية في العمل الاجتماعي في المانيا والأردن، وإيجاد طرق مهنية واحترافية في العمل الاجتماعي، لافتا إلى أن هذه الورشة هي بداية لتعميق التعاون المستقبلي بين  الجامعتين.

وقال غوبكوف إن التعاون مع اليرموك يعد فرصة ذهبية للراغبين في إجراء الدراسات البحثية في الموضوعات المتعلقة  باللجوء واللاجئين لاسيما وان المجتمع الأردني من أكبر المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين بالمنطقة.

وتضمنت فعاليات الورشة في يومها الأول محاضرات بعنوان "الهجرة والعمل الاجتماعي في الاردن، ودراسة العمل الاجتماعي في جامعة اليرموك" للدكتور فايز الصمادي رئيس قسم علم الاجتماع بالجامعة، و"الخصائص المهارات التربوية التي يحتاجها الاخصائيون الاجتماعيون للقيام بعملهم بكفاءة عالية"، و"ماذا يعني أن تكون أخصائي اجتماعي مهني" للدكتورة آيات نشوان من القسم، و"الهجرة والعمل الاجتماعي في المانيا"، و"مقدمة عن برنامج الماجستير في العمل الاجتماعي الدولي مع اللاجيئين والمهاجرين" قدمها الدكتور رالف غوبكوف.

وحضر فعاليات الافتتاح عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في قسم علم الاجتماع، ومجموعة من طلبة القسم، وطلبة من جامعة العلوم التطبيقية الألمانية.

fhws1

5warzmi1

بدأت الجامعة باستقبال طلبتها الجدد للعام الجامعي 2017/2018 الذين تم قبولهم ضمن قوائم القبول الموحد  والبالغ عددهم حوالي  ( 3700 ) طالبا وطالبة في مختلف التخصصات العلمية.

وقال عميد شؤون الطلبة الأستاذ الدكتور احمد الشياب إن الجامعة حرصت على اعداد برنامج متكامل لتسهيل اجراءات قبول وتسجيل الطلبة حرصاً منها على بدء العام الدراسي الجامعي الجديد في وقته المحدد.

وأضاف الشياب ان العمادة وبالتعاون مع مختلف دوائر ووحدات ذات العلاقة في الجامعة قد جهزت ولاول مره مبنى الخوارزمي لكي يتمكن الطالب من القيام بعملية القبول ومن ثم اجراء امتحانات المستوى في اللغتين العربية، والانجليزية، والحاسوب، مشيراً إلى انه تم تشكيل لجان خاصة من دائرة القبول والتسجيل لتدقيق المعلومات الواردة في طلبات الالتحاق والاوراق الثبوتية للطالب، موضحاً ان الطلبة المقبولين تم توزيعهم حسب الكليات والتخصصات العلمية على مدار اربعة ايام.

واشار الشياب ان العمادة استكملت كافة ترتيباتها وبالتعاون مع اتحاد طلبة الجامعة لاستقبال الطلبة الجدد وذويهم، بإعداد برنامج متكامل ييسر عليها الاجراءات المتبعة للتسجيل ابتداء من تعبئة نماذج القبول وانتهاء بحصول الطالب على الهوية الجامعية.

وقال ان اولى الترتيبات تتمثل باستقبال الطلبة قبل ان يقوموا في عملية التسجيل إضافة إلى تزويدهم بملف من اتحاد الطلبة يحتوي على بروشورات إرشادية.

من جهته أشار مدير دائرة القبول والتسجيل بالجامعة علي الجوارنه إلى أن الدائرة وبالتعاون مع دوائر الجامعة المعنية وعمادة شؤون الطلبة قد اتخذت كافة الاجراءات المناسبة لتسهيل عملية القبول، مشيدا بتعاون الطلبة، مما كان له أطيب الأثر في انجاح عمليتي القبول والتسجيل.

بدورهم أشاد الطلبة المستجدون بحسن الاستقبال الذي وجدوه، وجهود لجان ارشاد الطلبة الامر الذي سهل ويسر اجراءات القبول والتسجيل وامتحان المستوى، مما يعكس حرص إدارة الجامعة على تسهيل قبول الطلبة.

ويذكر أن عمادة شؤون الطلبة أعدت كتيبا بعنوان دليل الطالب يتضمن نشأة وتطور الجامعة والوحدات الإدارية، والأنظمة والتعليمات الخاصة بمنح درجة البكالوريوس، والإجراءات التأديبية، ومرافق الجامعة، ورموز القاعات.

5warzmi2