rojar

التقى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي وفدا من السفارة الأمريكية في عمان ضم كل من مسؤول برامج اللغة الإنجليزية في السفارة السيد روجر كوهين ومساعدته سلوى ريحاني.

وفي بداية اللقاء أشار كفافي إلى أنه لليرموك تاريخ زاخر بعلاقات التعاون الأكاديمية والعلمية مع الجامعات والمؤسسات التعليمية الأمريكية في مجالات البحث العلمي وتبادل أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، مشددا إلى ضرورة إعادة تفعيل مجموعة من البرامج التي من شأنها تعزيز المسيرة التعليمية في الجامعة.

وأشاد كفافي بالإنجاز الذي حققه قسم اللغة الإنجليزية وآدابها في الجامعة والمتمثل بحصوله على منحة برنامج زمالة اللغة الإنجليزية الممول بالكامل من قبل جامعة جورج تاون الأمريكية وبالتعاون مع السفارة الأمريكية، وبناء عليه سيتم تعيين أستاذ أمريكي الجنسية لمدة 10 شهور لتدريس بعض مواد القسم، مؤكدا أن تنفيذ برنامج الزمالة في القسم سينعكس إيجابا على المستوى الأكاديمي للطلبة ويوسع مداركهم ويعزز ثقافتهم.

من جانبهما أوضحت كل من الدكتورة نانسي الدغمي والدكتورة آية عكاوي المشرفتان على المشروع أن القسم حصل على منحة الزمالة بعد مفاضلة من قبل المكتب الإقليمي بين مجموعة من الجامعات الأردنية والدولية وزيارتهم للقسم للاطلاع على برامجه والخدمات التي يقدمها للطلبة، حيث سيتم بالإضافة إلى تعيين الاستاذ الأمريكي الجنسية للتدريس في القسم، تنظيم العديد من الأنشطة المنهجية واللامنهجية، وورش العمل التي من شأنها تعزيز استخدام اللغة الإنجليزية لطلبة القسم من خلال إدماجهم مع الناطقين بها كلغة أم، وتعزيز الاندماج بين الثقافتين الأردنية والأمريكية.

كما قامت الدغمي والعكاوي بإعداد برنامج متكامل للعام الدراسي 2018/2019 يشمل المهام والبرامج التي سيعمل من خلالها الزميل الأمريكي المستضاف على مدار العام بحيث تشمل جلسات وورش عمل مشتركة بين طلبة قسم اللغة الإنجليزية في اليرموك وطلبة من جامعات أمريكية، بالإضافة الى مباشرة تنفيذ مشروع نادي الكتاب، ومجلة اللغة الإنجليزية وآدابها، والورش الخاصة بالهيئة التدريسية لتطوير الخطط والمناهج الدراسية واساليب التدريس الحديثة للغة الانجليزية.

بدورهم أشاد أعضاء الوفد بالسمعة العلمية المرموقة لجامعة اليرموك، والمستوى الأكاديمي المتميز لأعضاء هيئتها التدريسية خاصة في قسم اللغة الإنجليزية، مؤكدين سعي السفارة لتعزيز مختلف مجالات التعاون بين اليرموك وجامعات الأمريكية مما يسهم في دفع المسيرة التعليمية والعلمية في جامعة اليرموك إلى الامام.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الأستاذ الدكتور جمال أبو دولة، وعميد كلية الآداب الأستاذ الدكتور زياد الزعبي، ورئيس قسم اللغة الإنجليزية وآدابها الأستاذ الدكتور لطفي أبو الهيجاء، ومديرة مركز اللغات الأستاذة الدكتورة لمياء حماد، ومدير العلاقات الخارجية الدكتور موفق العتوم، ومدير العلاقات العامة والإعلام مخلص العبيني.

a3lamjaded

أصدر اتحاد طلبة جامعة اليرموك بياناً استنكر فيه العمل الإرهابي الجبان الذي وقع في مدينة السلط وراح ضحيته كوكبة من شهداء الأجهزة الأمنية الباسلة، وتالياً نصه

قال تعالى" ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون" صدق الله العظيم.

ببالغ الأسى والحزن، تلقينا في اتحاد طلبة جامعة اليرموك نبأ الأحداث الإرهابية التي قامت بها زمرة جبانة من الإرهابيين الذين اتخذوا من إحدى مباني مدينة السلط الشمّاء، وكراً لهم، ففاضت على إثرها أراوح عدد من الشهداء من مختلف أجهزتنا الأمنية الباسلة ليرتقوا إلى السموات العلا ويلتحقوا بركب من سبقهم في التضحية والفداء الذين قضوا في ميادين الشرف والبطولة دفاعاً عن ثرى الأردن، وحفظاً لأمنه واستقراره.

إن هذه الأحداث الإجرامية لا تستهدف منطقة معينة من بلدنا، إنما يسعى المتربصون الذين يكيدون العداء لهذا الحمى العربي الهاشمي، لأن يكون الوطن بمدنه وقراه وبواديه، ومؤسساته، وقادة أجهزته الأمنية هدفاً استراتيجياً لأعمالهم التي يندى لها الجبين ولا تمت لدين ولا لخلق ولا لقيم وعادات تقاليد بصلة، متناسين أن هذا الوطن قد كان وسيبقى قلعة تتحطم عليها آمالهم وأطماعهم الخسيسة، وأن يد العدالة التي طالت من سبقهم، ستكون لهم بالمرصاد وسوف ينالوا جزائهم على ما اقترفوا.

إن الحفاظ على أمن الوطن وأمانه، وتمتين الصفوف، وتعميق النسيج الوطني بين أبناء الأسرة الأردنية الواحدة، هو هدف يلتقي عليه جميع أبناء الوطن الشرفاء في شمال المملكة وجنوبها وشرقها وغربها، وإننا في اتحاد طلبة جامعة اليرموك كجزء من هذا النسيج وهذه اللحمة، نؤكد بكل ما في الكلمات من معان ودلالات، أننا سنبقى الجند الأوفياء الواقفون سداً منيعاً في وجه كل من تسول له نفسه النيل من مقدرات بلدنا الحبيب، وأننا ندرك مدى أهمية المرحلة التي نمر بها والتي تتطلب منا المزيد من الحيطة واليقظة والحذر، مؤكدين ولاءنا وانتمائنا للقيادة الهاشمية بزعامة عميد آل البيت جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه.

حمى الله الأردن، وأدام علينا نعمتي الأمن والأمان، ورحم الله شهدائنا الأبرار الذين ارتقوا شهداء وهم يذودون عنا، داعين الله أن يرفع درجاتهم مع الصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا، ولله الأمر من قبل ومن بعد" صدق الله العظيم

 رئيس اتحاد طلبة جامعة اليرموك حمزه العزايزه

 

da5el1

التقى رئيس جامعة اليرموك الاستاذ الدكتور زيدان كفافي عددا من طلبة فلسطين الداخل الدارسين في كلية التربية بالجامعة، رافقهم عميد الكلية الأستاذ الدكتور محمد عاشور.

وفي بداية اللقاء أكد كفافي على عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين، مؤكدا أن أبواب اليرموك مفتوحة على الدوام للطلبة الفلسطينيين الراغبين باستكمال دراساتهم العليا في الجامعة، مشيرا إلى أن اليرموك تولي الطلبة الوافدين جل اهتمامها ورعايتها، حيث تحرص على توفير البيئة التعليمية الملائمة لهم وتوفير كل ما يحتاجونه ضمن إمكانات الجامعة المتاحة، وتسعى لدمجهم مع الجسم الطلابي من خلال الانشطة اللامنهجية التي تنظمها عمادة شؤون الطلبة.

ودعا الكفافي الطلبة إلى التعرف والاندماج بالمجتمع المحلي من خلال زيارة مختلف المناطق السياحية والطبيعية في الأردن للتعرف على تاريخه وثقافته، لافتا إلى أن إدارة الجامعة ستعمل على تنظيم لقاءات للطلبة مع المسؤولين وأصحاب القرار في الأردن الأمر الذي يمكن الطلبة من التعرف على الأنظمة والقوانين السائدة في بلدهم الثاني الأردن.

بدوره أشاد عاشور بالمستوى الأكاديمي المتميز لطلبة فلسطين الداخل الدارسين في كلية التربية، ومدى انخراطهم ومشاركتهم بالأعمال التطوعية، مؤكدا استعداد إدارة الكلية للتعاون مع الطلبة من خلال تنفيذ المبادرات الهادفة لخدمة المجتمع والجامعة.

بدورهم ثمن الطلبة الاهتمام الذي توليه جامعة اليرموك لهم والتي كانت وما زالت البيت الذي احتضنهم ومكنهم من مواصلة دراساتهم العليا بإشراف مدرسين متميزين.

واعربوا عن حبهم وتقديرهم للأردن، مؤكدين انهم سيبذلون قصارى جهودهم لخدمة المجتمع المحلي ومؤسساته المختلفة من خلال تنفيذ المبادرات التطوعية الهادفة إلى إحداث التغير الايجابي في الجامعة والمجتمع.

وحضر اللقاء الاستاذة الدكتورة منيرة الشرمان رئيسة قسم الادارة واصول التربية، ومدير دائرة العلاقات العامة والاعلام مخلص العبيني.

da5el2