انطلاقا من حرص جامعة اليرموك على توسيع آفاق تعاونها العلمي والبحثي مع مختلف الجامعات الدولية المرموقة، وتحقيقا لأهداف خطتها الاستراتيجية للوصول إلى العالمية، يقوم الدكتور رفعت الفاعوري رئيس الجامعة، يرافقه الدكتور زياد السعد نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، وعميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في الجامعة الدكتور محمد العمري، بزيارة علمية لعدد من الجامعات والأكاديميات العلمية في الجمهورية التركية بهدف تعزيز آفاق التعاون العلمي والأكاديمي معها.

حيث قام الدكتور الفاعوري والوفد المرافق بزيارة إلى بلدية باشاك شهير في مدينة اسطنبول التركية، وقع خلالها مع رئيس أكاديمية باشاك شهير للعلوم الاسلامية واللغة العربية في تركيا على اتفاقية تعاون علمي وإشراف اكاديمي بين الجانبين.

ونصت الاتفاقية على ان تتولى جامعة اليرموك الاشراف الاكاديمي وضبط العملية التعليمية وجودتها للبرامج الاكاديمية التي تقدمها أكاديمية باشاك في مجالي الشريعة والدراسات الإسلامية، واللغة العربية لدرجتي البكالوريوس والدراسات العليا وذلك وفق الخطط الدراسية المعتمدة في اليرموك.

كما نصت الاتفاقية على تبادل أعضاء الهيئة التدريسية بين الجانبين لغايات التدريس والزيارات العلمية بهدف تبادل الخبرات والمعارف بما يخدم العملية التعليمية في كلا الجانبين، بالإضافة إلى تبادل الطلبة في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين.

وأكد الدكتور الفاعوري على أهمية هذا التعاون الذي يتيح الفرصة لليرموك في تعزيز دورها الريادي في تدريس العلوم الشرعية وفق منهج الوسطية والاعتدال الذي تتبعه الأمر الذي يمكنها من نشر هذه القيم بين الطلبة من الدول الاسلامية.

وحضر توقيع الاتفاقية رئيس بلدية باشاك شهير، ونائب رئيس بلدية اسطنبول التركية.

          

رعى رئيس جامعة اليرموك بالوكالة الدكتور جمال أبو دولة افتتاح فعاليات ندوة "العدالة الجنائية للأحداث في ظل قانون الأحداث الجديد" والتي نظمتها كلية القانون بالجامعة، بحضور السيد عاطف العبادي نائب محافظ اربد، وبمشاركة عدد من الباحثين والمختصين في المجال القانوني.

الدكتور أيمن المساعدة عميد الكلية ألقى كلمة خلال الافتتاح أشار من خلالها إلى أن هذه الندوة جاءت لتسليط الضوء على قانون الأحداث ومناقشة أهم عناصر العدالة الجنائية فيه، لافتا إلى أهمية استغلال الطاقة الإيجابية للحدث من خلال إعادة تأهيله وإدماجه في المجتمع مما يجعل منه عنصرا فاعلا في بناء المجتمع.

وقال إن هناك تقدم ملحوظ فيما يخص الإجراءات التي تضمن العدالة الجنائية والتصحيحية للحدث فقد تم انشاء قضاء متخصص في قضايا الأحداث، ومكتب لمراقب السلوك في كل محكمة أحداث وشرطة مختصة بالأحداث، وتخصيص أعضاء من النيابة العامة للنظر في قضايا الأحداث، كما تم فتح المجال للتسوية في بعض القضايا التي يتوقف النظر فيها على شكوى المتضرر.

وشدد المساعدة على ضرورة التطبيق السليم للتشريعات العادلة والمتقدمة واحترام المجتمع لأحكامها، لاسيما وأن التطبيق السليم لها وتفاعل المجتمع الإيجابي معها هما أساس نهضة الأمم، لافتا إلى أن المواطنة والانتماء والولاء جميعها تقاس من خلال ما يقدمه المواطن ليبني وطنه ويخدم به مجتمعه.

وتضمنت فعاليات الندوة مناقشة خمس أوراق عمل بعنوان " إجراءات محاكمة الحدث أمام محكمة جنايات الأحداث" قدمها رئيس هيئة محكمة جنايات الأحداث القاضي موسى مقدادي، و"تسوية النزاعات الجزائية في ظل قانون الأحداث الجديد" للدكتور محمد الفواعرة من جامعة آل البيت، و"دور حماية الأسرة في التعامل مع قضايا الأحداث" قدمها رئيس قسم حماية الأسرة في إدارة حماية الأسرة الرائد أشرف مطر، و"واقع حقوق الأحداث في الأردن" قدمتها السيدة بثينة فريحات من المركز الوطني لحقوق الإنسان"، و"الملامح الجديدة في قانون الأحداث رقم 32 لعام  2014- قراءة تقيمية" قدمها الدكتور مؤيد القضاة من كلية القانون في جامعة اليرموك.

وحضر فعاليات الافتتاح عدد من عمداء الكليات، وأعضاء الهيئة التدريسية في الكلية وحشد من طلبتها.

 

 

وقع نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد السعد ونائب رئيس جامعة السلطان قابوس العُمانية للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتورة رحمة المحروقية اتفاقية تعاون علمي وبحثي بين الجامعتين، جاء ذلك خلال زيارة الدكتورة رحمة لجامعة اليرموك.

 ونصت الاتفاقية على تعزيز سبل التعاون العلمي والبحثي في إجراء البحوث العلمية في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتوفير عدد من المنح الأكاديمية للطلبة من كلا الجامعتين، وتبادل اعضاء الهيئة التدريسية والطلبة بين الجانبين.

الدكتور السعد أكد حرص اليرموك على توطيد علاقاتها مع الجامعات العربية والدولية المتميزة مما ينعكس إيجابا على المسيرة العلمية للجامعة، وعلى التنوع الثقافي والعلمي في المجتمع الجامعي لليرموك، مشيدا بالسمعة العلمية لجامعة السلطان قابوس في مختلف المجالات الاكاديمية.

 وأكد أن الجانبين سيعملان على وضع برنامج تنفيذي لاطار التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك،  خاصة في مجال البحث العلمي لما يعود بالفائدة على الباحث والجامعة والمجتمع المحلي.

من جانبها أشادت الدكتورة رحمة بالمستوى العلمي المتميز لخريجي وأعضاء الهيئة التدريسية في جامعة اليرموك الذين يعكسون مدى الاهتمام الذي توليه الجامعة بطلبتها وكادرها التدريسي، مؤكدة إلى حرص جامعة قابوس على تعزيز تعاونها مع جامعة مرموقة كاليرموك في مختلف المجالات الاكاديمية والبحثية.

وحضر توقيع الاتفاقية نائب رئيس الجامعة لشؤون الجودة والمراكز الدكتور يوسف أبو العدوس، وعميد كلية الآداب الدكتور زياد الزعبي، والدكتور منير كرادشة من جامعة السلطان قابوس.