bahang

التقى رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري وفداً من كلية مؤسسة باهانج الجامعية الماليزية (إكيب سابقا)، برئاسة عميد كلية الدراسات الإسلامية واللغة العربية محمد راشيمي، حيث جرى بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين، وإمكانية تجديد الاتفاقية المبرمة بينهما وتوسيع مجالاتها.

وأشاد الفاعوري في بداية اللقاء بعمق العلاقات الأكاديمية التي تربط اليرموك بكلية مؤسسة باهانج منذ أعوام،  من خلال برنامج التوأمة بين الجانبين في مجال الدراسات والاقتصاد والمصارف الإسلامية، والذي يدرس بموجبه الطالب الماليزي العامين الدراسيين الأولين في كلية مؤسسة باهانج وفق البرامج والخطط الدراسية في كلية الشريعة بجامعة اليرموك، ويستكمل متطلبات حصوله على درجة البكالوريوس للعامين الدراسيين الأخيرين في جامعة اليرموك.

وأوضح الفاعوري أن اليرموك وانطلاقا من حرصها الشديد على خدمة اللغة العربية ونشر ديننا الإسلامي الوسطي، تسعى لتوسيع علاقات التعاون التي تربطها مع الدول الإسلامية في شرق آسيا، كما أنها تعامل الطلبة الماليزيين الدارسين في برامج الدراسات الإسلامية واللغة العربية معاملة الطلبة الأردنيين من حيث الرسوم الدراسية.

وأشار الفاعوري إلى حرص اليرموك على رعاية طلبتها الوافدين من مختلف الجنسيات العربية والغربية والإسلامية، وسعيها لاشراكهم في مختلف النشاطات اللامنهجية التي تنظمها عمادة شؤون الطلبة بالجامعة، بما يصقل مهاراتهم ويسهم في التبادل الثقافي والحضاري بين الجسم الطلابي، مشيداً بتميز الطلبة الماليزيين الدارسين باليرموك وانضباطهم أكاديميا وأخلاقيا.

بدوره أعرب راشميني عن شكره لجامعة اليرموك على رعايتها الحثيثة للطلبة الماليزيين، مؤكداً حرص الكلية المدعومة من مؤسسة باهانج على ابتعاث طلبتها لجامعة اليرموك، وخاصة في مجال الاقتصاد والمصارف الإسلامية، نظرا للسمعة العلمية التي تحظى بها اليرموك في هذا المجال، الأمر الذي انعكس على المستوى المتميز لخريجي الجامعة من الطلبة الماليزيين الذين أثبتوا كفاءتهم في مختلف مواقعهم الوظيفية بعد تخرجهم.

وأشار راشميني إلى إمكانية تجديد الاتفاقية المبرمة بين الجانبين وتوسيع مجالات التعاون بينهما، بما يسهم في تبادل المعارف والخبرات بينهم، ويثري التبادل الثقافي لأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة معاً.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، وعميدا كليتي الحجاوي للهندسة التكنولوجية، والشريعة والدراسات الإسلامية الأستاذ الدكتور خالد غرايبة، والأستاذ الدكتور أسامة الفقير، ورئيس قسم رعاية الطلبة في السفارة الماليزية بعمان الدكتور زياد العزام، ومديرا دائرتي العلاقات العامة والإعلام والقبول والتسجيل.

ويذكر ان عدد الطلبة الماليزيين الدارسين في الجامعة 385 طالباً وطالبة لمختلف الدرجات العلمية.

DSC 0007

 

بدأ في المدرسة النموذجية بالجامعة العام الدراسي الجديد 2017/2018، حيث التحق الطلبة والبالغ عددهم 2500 طالباً وطالبة في جميع المراحل الأساسية والإعدادية والثانوية، بالشعب الدراسية المختلفة، والتي تم توزيعها وفق أسس تعليمية تكفل توفير بيئة تعليمية سليمة للطلبة.

 وأشار الأستاذ الدكتور عماد الشريفين مدير المدرسة إلى أن المدرسة  حرصت على اتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة لتهيئة الأجواء الملائمة لبداية جادة للعام المدرسي الجديد، وذلك تنفيذا لتوجيهات إدارة الجامعة بانتظام الطلبة والدراسة منذ اليوم الأول، حيث تم توزيع الزي المدرسي على الطلبة في وقت سابق خلال العطلة الصيفية كما تم في اليوم الأول تسليم ألف وسبعمائة طالب الكتب المدرسية المقررة لجميع الصفوف.

 وأعرب الشريفين عن شكر أسرة المدرسة اعتزازها بالمعاني والدلالات الكبيرة التي تضمنتها الكلمة التي وجهها رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري للمعلمين والمعلمات العاملين في المدرسة، والتي أكد فيها على عِظم وأهمية الرسالة التربوية التي ينهض بها المعلم في إعداد وتربية أبناءنا وبناتنا الطلبة

ودعا الشريفين طلبة المدرسة  خلال جولة قام بها لتفقد سير الدراسة لليوم الأول أن يكونوا عند حسن ظن الوطن والمجتمع بهم، وأن يكونوا نموذجا يحتذى به في الأدب، والأخلاق، والاستقامة التي تعد من أهم روافع النجاح والتقدم في حياة الإنسان، معرباً عن أمله في أن يحقق الطلبة نتائج متميزة في على مستوى المملكة، كما كان الحال بالتفوق الباهر الذي حققته الطالبة ديما خصاونة، بحصولها على المركز الأول في إمتحان شهادة الثانوية العامة للعام 2017.

‏‫

tata1

تبادلت أسرة الجامعة من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية التهاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك، بحضور رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري.

وأعرب الفاعوري عن تمنياته لكافة العاملين في الجامعة بدوام الصحة والسعادة، وأن يعيده الله سبحانه وتعالى على الأمتين العربية والإسلامية بالخير والبركات، كما تمنى لأسرة الجامعة عاما دراسيا حافلا بالعطاء والتميز لتبقى اليرموك منارة للعلم و المعرفة كما يريدها قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم.

وعبر الفاعوري عن سعادته بالالتقاء بأسرة اليرموك الأكاديمية والإدارية لما يجسده هذا اللقاء من تعميق للعلاقات الاجتماعية وإدامة التواصل بين أفراد أسرة الجامعة.

وحضر الحفل نواب الرئيس للشؤون الأكاديمية، والإدارية، والجودة والمراكز، الأستاذ الدكتور زياد السعد، والأستاذ الدكتور جمال أبو دولة، والأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس، ومساعدة رئيس الجامعة مديرة مركز اللغات الأستاذة الدكتورة أمل نصير، ورئيس جامعة اربد الأهلية الأستاذ الدكتور زياد الكردي.

tata2tata3tata4tata5tata6