الملك: بناء بيئة إيجابية داخل الجامعات وغرس قيم المبادرة والإبداع والريادة والمواطنة الفاعلة لدى الطلبة
الملك : لن نسمح ولن نقبل باستمرار العنف الجامعي؛ فالتجاوز على القانون مرفوض ومدان 
الملك: الجامعات لكل بنات وأبناء الوطن ومن غير المقبول أن تصبح ملاذا للعنف أو الفئوية


أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أن الجامعات لكل بنات وأبناء الوطن، ومن غير المقبول أن تصبح ملاذا للعنف أو الفئوية، أو أن يكون فيها أي تطرف أو إقصاء.

وقال جلالته، خلال لقائه مع رؤساء الجامعات الحكومية، اليوم الأحد في قصر الحسينية، إننا لن نسمح ولن نقبل باستمرار العنف الجامعي؛ فالتجاوز على القانون مرفوض ومدان، مؤكدا جلالته أنه "لا يوجد أحد فوق القانون سواء من الطلبة أو من العاملين في الجامعات".

وأكد جلالته أن العنف الجامعي "خط أحمر، ويجب أن يتوقف"، ولا بد من العمل والتعاون مع جميع الجهات المعنية، ليشكل عام 2017 بداية جديدة.

ودعا جلالته الجميع إلى ضرورة العمل بروح الفريق الواحد، وتحمل مسؤولياتهم للارتقاء بمستوى الجيل الجديد وتمكينه من النهوض بدوره في مواجهة التحديات.

وأكد جلالته، خلال اللقاء، على أهمية الدور الملقى على أساتذة الجامعات، كونهم "مسؤولون عن أهم ثروة لدينا"، مشددا على ضرورة أن يمثلوا نموذجا يحتذى به للشباب.

ودعا جلالته إلى بناء بيئة إيجابية داخل الجامعات، من خلال العمل على غرس قيم المبادرة والإبداع والريادة والمواطنة الفاعلة لدى الطلبة.

وحث جلالته على أهمية إرشاد الطلبة وتأهيلهم وتعزيز قدراتهم بالشكل الذي يتلاءم مع حاجات سوق العمل.

من جانبه، أشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور عادل الطويسي، في مداخلة له خلال اللقاء، إلى أن الجامعات طبقت ومنذ ثلاث سنوات، العديد من الإجراءات، التي اتخذها مجلس التعليم العالي، للحد من العنف الجامعي.

وعرض لعدد من الإجراءات التي سيصار إلى تطبيقها لمواصلة التصدي للعنف داخل الجامعات، فضلا عن العمل للارتقاء بالعملية التعليمية بجميع مكوناتها.

بدورهم، استعرض رؤساء الجامعات خطط جامعاتهم لمواجهة العنف الجامعي من خلال تحصين البيئة الجامعية، وتنظيم الأنشطة اللامنهجية، وتوعية الطلبة وإرشادهم وتنمية مواهبهم وصقل شخصياتهم.

وأكدوا أن الجامعات ستعمل على التنسيق مع مختلف الجهات المعنية لمواجهة العنف الجامعي، انطلاقا من مسؤولياتها التربوية والتعليمية، وصولا إلى حرم جامعي هادئ ومحفز للطلبة على الإبداع والابتكار.

كما تناولوا خطط الجامعات لتعزيز الريادة والتميز ضمن مساقات المسؤولية المجتمعية، والتي تغطي جوانب المواطنة وتحصين الطلبة من الفكر المتطرف، وتشجيعهم على الحوار البناء وقبول الآخر.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك.

عمان -بترا

يواصل رئيس جامعة اليرموك الدكتور رفعت الفاعوري الوفد المرافق له الجولة الأكاديمية في الجامعات التركية حيث قام بزيارة علمية لجامعة صقاريا التركية بهدف بحث سبل تعزيز التعاون العلمي والثقافي بين الجامعتين.

وخلال الزيارة وقع الدكتور الفاعوري والدكتور مظفر ألماس رئيس جامعة صقاريا على اتفاقية تعاون علمي بين الجانبين نصت على اجراء الدراسات البحثية المشتركة خاصة في مجال الدراسات الشرق الاوسطية، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع علمية مشتركة في مختلف المجالات، وتبادل اعضاء الهيئة التدريسية والطلبة بين الجامعتين، وعقد دورات متخصصة في اللغة العربية في مركز اللغات باليرموك للطلبة الاتراك الراغبين بتعلم اللغة العربية.

كما وقع الجانبان اتفاقية تعاون أخرى خاصة بتبادل الطلبة بين الجامعتين ممولة بالكامل من الحكومة التركية، نصت على استقبال جامعة صقاريا لطلبة اليرموك من مختلف التخصصات لقضاء فصل دراسي فيها، بالإضافة إلى استقبال طلبة من صقاريا التركية في مختلف التخصصات التي تطرحها اليرموك.

وحضر توقيع الاتفاقية نائب الرئيس للشؤون الاكاديمية الدكتور زياد السعد، وعميد كلية الشريعة الدكتور محمد العمري، وعدد من المسؤولين في جامعة صقاريا.

ويذكر أن الجولة الأكاديمية التي يقوم بها وفد جامعة اليرموك تشمل خمس جامعات تركية، وتأتي بهدف توسيع آفاق التعاون العلمي والبحثي مع مختلف الجامعات التركية المرموقة.

 

 

انطلاقا من حرص جامعة اليرموك على توسيع آفاق تعاونها العلمي والبحثي مع مختلف الجامعات الدولية المرموقة، وتحقيقا لأهداف خطتها الاستراتيجية للوصول إلى العالمية، يقوم الدكتور رفعت الفاعوري رئيس الجامعة، يرافقه الدكتور زياد السعد نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، وعميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في الجامعة الدكتور محمد العمري، بزيارة علمية لعدد من الجامعات والأكاديميات العلمية في الجمهورية التركية بهدف تعزيز آفاق التعاون العلمي والأكاديمي معها.

حيث قام الدكتور الفاعوري والوفد المرافق بزيارة إلى بلدية باشاك شهير في مدينة اسطنبول التركية، وقع خلالها مع رئيس أكاديمية باشاك شهير للعلوم الاسلامية واللغة العربية في تركيا على اتفاقية تعاون علمي وإشراف اكاديمي بين الجانبين.

ونصت الاتفاقية على ان تتولى جامعة اليرموك الاشراف الاكاديمي وضبط العملية التعليمية وجودتها للبرامج الاكاديمية التي تقدمها أكاديمية باشاك في مجالي الشريعة والدراسات الإسلامية، واللغة العربية لدرجتي البكالوريوس والدراسات العليا وذلك وفق الخطط الدراسية المعتمدة في اليرموك.

كما نصت الاتفاقية على تبادل أعضاء الهيئة التدريسية بين الجانبين لغايات التدريس والزيارات العلمية بهدف تبادل الخبرات والمعارف بما يخدم العملية التعليمية في كلا الجانبين، بالإضافة إلى تبادل الطلبة في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين.

وأكد الدكتور الفاعوري على أهمية هذا التعاون الذي يتيح الفرصة لليرموك في تعزيز دورها الريادي في تدريس العلوم الشرعية وفق منهج الوسطية والاعتدال الذي تتبعه الأمر الذي يمكنها من نشر هذه القيم بين الطلبة من الدول الاسلامية.

وحضر توقيع الاتفاقية رئيس بلدية باشاك شهير، ونائب رئيس بلدية اسطنبول التركية.