نظمت كلية الإعلام في جامعة اليرموك بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة واتحاد طلبة الجامعة وبمشاركة رئيس الجامعة الدكتور رفعت الفاعوري، وقفة تضامنية مع القيادة الهاشمية الحكيمة دعما للأجهزة الأمنية إثر الأحداث التي تعرضت له مدينة الكرك.

وأكد الفاعوري اعتزاز أسرة اليرموك بأجهزتنا الأمنية التي لا تألُ جهدا في الدفاع عن ثرى الأردن الحبيب في وجه الأيادي الغادرة، لافتا إلى أن وقفة أسرة اليرموك هذه جاءت لتؤكد لقيادتنا الهاشمية ولأجهزتنا الامنية إننا نقف خلفهم صفا واحدا ضد أعداء الوطن والامة، سائلا المولى عزوجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته، متمنا الشفاء العاجل للجرحى.

وقال إن حادثة الأمس لن تزيدنا إلا ثباتا وتماسكا ووقوفا خلف قيادتنا الهاشمية ليبقى الأردن آمنا مستقرا.

بدوره ألقى عميد شؤون الطلبة الدكتور أحمد الشياب كلمة أشار من خلالها إلى أن هذا هو نهج  الأردنيين على الدوام يدفعون ثمن مواقفهم المشرفة من دماء أبناءهم.

وأشار إلى أن جامعة اليرموك تدين وتستنكر هذه الاعمال الإرهابية وتؤكد التفافها خلف القيادة الهاشمية الحكيمة، وتثمن وتقدر جهود وتضحيات الأجهزة الأمنية الساهرة على حماية وطننا الحبيب.

كما ألقى رئيس اتحاد طلبة الجامعة الطالب أحمد الزغول كلمة أكد فيها التفاف طلبة اليرموك حول قيادتنا الهاشمية، وقال إننا واثقون بقدرة وطننا وقواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية على ردع كل من يحاول النيل أو المساس بتراب الأردن.

وشارك في الوقفة التضامنية نواب رئيس الجامعة، وعمداء الكليات، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالجامعة، وحشد من الطلبة.

انطلاقا من حرص جامعة اليرموك على تحقيق أهداف خطتها الاستراتيجية الرامية إلى توسيع آفاق تعاونها العلمي والبحثي مع مختلف الجامعات الدولية للوصول إلى العالمية التي تنشدها الجامعة، قام رئيس الجامعة الدكتور رفعت الفاعوري، رافقه الدكتور زياد السعد نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، وعميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في الجامعة الدكتور محمد العمري، بزيارة علمية إلى كل من أكاديمية باشاك شهير للعلوم الاسلامية واللغة العربية في تركيا، وجامعة السلطان محمد الفاتح التركية، وجامعة صقاريا التركية، تم خلالها التوقيع على اتفاقيات للتعاون العلمي والبحثي والثقافي بين اليرموك وهذه الجامعات.

وأشار الدكتور الفاعوري إلى أهمية تعزيز التعاون مع جامعات مرموقة كالجامعات التركية التي تحظى بسمعة علمية متميزة على المستويين الإقليمي والدولي، الأمر الذي يتيح لأعضاء هيئة التدريس والطلبة في اليرموك فرصة الالتحاق بالبرامج العلمية التي تطرحها هذه الجامعات مما ينعكس إيجابا على التنوع العلمي والثقافي في بيئة اليرموك الجامعية.

وأشار إلى أنه وخلال الزيارة العلمية التي قام بها الوفد لأكاديمية باشاك شهير للعلوم الاسلامية واللغة العربية في تركيا تم التوقيع على اتفاقية تعاون علمي بين الجانبين، بحيث تقوم اليرموك بموجبها بالإشراف الأكاديمي وضبط العملية التعليمية وجودتها للبرامج الاكاديمية التي تطرحها أكاديمية باشاك لطلبتها في مجالي الشريعة والدراسات الإسلامية، واللغة العربية وغيرها من التخصصات لدرجتي البكالوريوس والدراسات العليا وذلك وفقا للخطط الدراسية المعتمدة في اليرموك.

وأضاف أنه وبموجب هذه الاتفاقية ستتقاضى اليرموك عن كل برنامج  ما يعادل (50 ألف دولار) سنويا، بالإضافة إلى  (250 دولار) عن كل طالب يقبل في هذه البرامج.

ولفت الفاعوري أنه قام والوفد المرافق بزيارة جامعة السلطان محمد الفاتح التركية والالتقاء برئيسها الدكتور موسى دومان، حيث تم خلال اللقاء التوقيع على اتفاقية تعاون علمي وبحثي بين الجانبين، نصت على تبادل الطلبة في مختلف التخصصات لمرحلة الدراسات العليا بين الجامعتين خلال الفصل الدراسي الصيفي، بالإضافة إلى تبادل الزيارات العلمية للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية.

كما نصت الاتفاقية على إنشاء برامج أكاديمية مشتركة بين الجانبين، وتبادل أعضاء الهيئة التدريسية والباحثين للإشراف وإجراء الامتحانات لمرحلتي الماجستير والدكتوراه في كلتا الجامعتين، ودعم البحوث العلمية المشتركة التي ينفذها كلا جانبين، وإقامة المؤتمرات وورش العمل العلمية خاصة في مجال الدراسات الإسلامية، وتشجيع إجراء المنشورات العلمية المشتركة بين الباحثين من كلا الجامعتين.

وتم خلال الجولة الأكاديمية في الجمهورية التركية زيارة الوفد لجامعة صقاريا التركية، حيث جرى خلال الزيارة التوقيع على اتفاقية تعاون نصت على اجراء الدراسات البحثية المشتركة خاصة في مجال الدراسات الشرق الاوسطية، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع علمية مشتركة في مختلف المجالات، وتبادل اعضاء الهيئة التدريسية والطلبة بين الجامعتين، وعقد دورات متخصصة في اللغة العربية في مركز اللغات باليرموك للطلبة الاتراك الراغبين بتعلم اللغة العربية.

كما وقع الجانبان اتفاقية تعاون أخرى خاصة بتبادل الطلبة بين الجامعتين ممولة بالكامل من الحكومة التركية، نصت على استقبال جامعة صقاريا لطلبة اليرموك من مختلف التخصصات لقضاء فصل دراسي فيها، بالإضافة إلى استقبال طلبة من صقاريا التركية في مختلف التخصصات التي تطرحها اليرموك.

ووجه الدكتور الفاعوري خلال زيارته لهذه الجامعات دعوة لرؤسائها لزيارة جامعة اليرموك بهدف زيادة التواصل بينها، وتفعيل بنود الاتفاقيات الموقعة، مما سينعكس إيجابا على العملية التعليمية في هذه الجامعات بالإضافة إلى اليرموك.

رعى رئيس جامعة اليرموك بالوكالة الدكتور جمال أبو دولة حفل تخريج المشاركين في دورة تعليم اللغة الفرنسية لأغراض خاصة، والتي نظمها قسم اللغات الحديثة في الجامعة بالتعاون مع السفارة الفرنسية في عمان والوكالة الجامعية الفرنكفونية، بمشاركة 22 عضو هيئة تدريس من جامعات الأردنية، وال البيت، والطفيلة التقنية، ومؤتة، والزيتونة، والبترا، بالإضافة إلى جامعة اليرموك.

وأكد أبو دولة حرص جامعة اليرموك على عقد الدورات التدريبية لأعضاء الهيئة التدريسية والعاملين فيها في مختلف المجالات، بما يعزز مهاراتهم، ويتيح لهم الفرصة للاطلاع على التطورات في أساليب التدريس كل في مجاله من أجل خدمة العملية التعليمية في الجامعة وتحسين مستوى الطلبة إعدادهم الإعداد الأمثل لمواكبة متطلبات سوق العمل، وتسليحهم بالمهارات اللازمة لبناء مؤسساتنا الوطنية المختلفة والنهوض بها.

وأعرب عن شكره للسفارة الفرنسية في عمان والوكالة الجامعية الفرنكفونية على دعمها لهذه الدورة التي تعنى برفع كفاءة أعضاء هيئة التدريس في تعليم اللغة الفرنسية لأغراض خاصة، وتوظيفها في خدمة الطلبة من التخصصات الأخرى.

بدوره أشار عميد كلية الآداب الدكتور زياد الزعبي إلى أن عقد هذه الدورة جاء ترجمة للاتفاقية المبرمة بين جامعة اليرموك والسفارة الفرنسية في عمان والوكالة الجامعية الفرنكفونية، بهدف دعم تعليم اللغة الفرنسية في الجامعات الأردنية، وتطوير جودة تعليمها، لافتا إلى أن هذه الدورة تعد الأولى من نوعها على مستوى الجامعات الأردنية.

بدورهم شكر المشاركين جامعة اليرموك على عقدها هذه الندوة، لما لها من دور في دعم مهارات وأساليب تعليم اللغة الفرنسية في الجامعات الأردنية، داعين إلى ضرورة ربط تخصص اللغة الفرنسية بالتخصصات الرئيسية الأخرى.

وتضمنت الدورة التي استمرت ثلاثة أيام، عقد مجموعة من المحاضرات ألقتها الأستاذة المتخصصة الكسندرا ديشن ناقشت خلالها آليات تطوير تعليم اللغة الفرنسية لدى أعضاء هيئة التدريس، وكيفية إعداد المحاضرات المتخصصة باللغة الفرنسية، والأساليب الحديثة في تدريس اللغة الفرنسية لأغراض خاصة.

وفي نهاية الحفل الذي حضره رئيس قسم اللغات الحديثة في الجامعة الدكتور حسين رحيل، سلم أبو دولة الشهادات على المشاركين في الدورة.