scoups

نظمت دائرة المكتبة في جامعة اليرموك بالتعاون مع مركز التميز للخدمات المكتبية ورشة تدريبية حول استخدام قاعدة البيانات سكوبس "SCOPUS"، والتي شاركت فيها اوزقا سيرتديمير من دار النشر إلزفير "Elsevier"، بحضور مدير المكتبة الأستاذ الدكتور عدنان البصول.

وفي بداية الورشة رحب مدير المركز عوض عثامنة بالمشاركين في أعمال الورشة، مؤكدا حرص جامعة اليرموك على الاشتراك بمختلف قواعد البيانات العالمية مما يتيح للباحثين وأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الدراسات العليا الاطلاع والاستفادة من مختلف الكتب والمجلات العلمية المحكمة الصادرة عن دور النشر العالمية، داعيا المشاركين في أعمال الورشة الاستفادة ما أمكن من مفرداتها وعكس ذلك على أدائهم البحثي.

بدورها أوضحت سيرتديمير أن قاعدة البيانات سكوبس تعد من منتجات دار النشر Elsevier، وهي واحدة من دور النشر العالمية المخصصة لنشر الكتب والدوريات الطبية والعلمية، والتي يحتوي أرشيفها على ما يقارب سبعة ملايين مطبوعة.

وأشارت إلى أن سكوبس تعدأضخم قاعدة بيانات لتقييم المجلات المحكمة وترتيب جودة المصادر الالكترونية من خلال توفيرها لأدوات ذكية تمكن من تتبع محصلات البحث العلمي، وتحليلها، وجعلها مرئية من قبل الباحثين والإدارات العلمية، لافتة إلى أنه يتم تحديث قاعدة البيانات يوميا، حيث تقدم هذه القاعدة المئات من المصادر الالكترونية بأكثر من 40 لغة لما يزيد عن 5000 من دور النشر العالمية التي تشتمل على المجلات المحكمة بما فيها المجلات مفتوحة المصدر، وأكثر من 100000 كتاب في مختلف المجالات، كما تمثل سكوبس منصة متكاملة لشبكة الانترنت العلمية من خلال تضمنها لملايين الصفحات الالكترونية وبراءات الاختراع من مكاتب براءات الاختراع الأشهر عالمياً.

واكدت سيرتديمير على اهمية سكوبس التي تعد أحد المعايير الذهبية لتصنيف المجلات المحكمة، مشيرة إلى أن سكوبس تساعد الباحث في اختيار المجلة المناسبة لموضوع بحثه من خلال توفيرها لبرنامج تحليل قادر على اعطاء نظرة سريعة وسهلة لأداء المجلات المعتمدة، وتوفر وسائل لتحديد الباحثين والمؤسسات الأكثر نشاطاً في البحث العلمي ومواضيع بحوثهم والمجلات التي ينشرون فيها، مبينة آلية وخطوات وشروط نشر البحوث العلمية في المجلات المحكمة.

وفي نهاية الورشة التي حضرها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية، أجابت سيرتديمير على اسئلة واستفسارات الحضور.

tebphar1

تسلم القائم بأعمال رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زياد السعد مشروع مبنى كليتي الطب والصيدلة وذلك بعد الانتهاء من تنفيذ المشروع من قبل شركة المهندس للمقاولات، حيث قامت الدائرة الهندسية في الجامعة بتصميم والاشراف على المشروع الذي تبلغ مساحته 22000م٢ وبكلفة اجمالية بلغت سته ونص مليون دينار.

واشاد السعد بمستوى الانجاز من قبل الشركة المنفذة للمبنى، وبجهود المهندسين والفنيين في الدائرة الهندسية بالجامعة الذين أسهموا في انجاز هذا المشروع الذي يعد مفخرة لجامعة اليرموك، مشددا على ان المرحلة القادمة تتطلب التشاركية بين وحدات الجامعة المختلفة من أجل تجهيز المبنى بالأثاث المكتبي، والمقاعد الدراسية وغيرها من المستلزمات، وذلك ليكون المبنى جاهزا بالكامل للافتتاح الرسمي ومباشرة التدريس فيه خلال الفصل الدراسي القادم.

وأشار السعد الى ان المبنى يمتاز بدقة التنفيذ وجمالية التصميم المعماري وسهولة الحركة للطلبة، حيث تم تصميمه وفق مواصفات عالية تسهم في توفير بيئة تعليمية سليمة مزودة بأحدث الاجهزة والوسائل التعليمية بهدف مساعدة الاستاذ في ايصال خبراته وعلومه للطلبة من جهة، وتتيح للطلبة تلقي المعلومة ودراستها من جهة اخرى، بما ينعكس ايجابا على تحصيلهم العلمي وينمي مهاراتهم وقدراتهم، ويؤهلهم لدخول سوق العمل بكل حرفية، الامر الذي يعكس السمعة الاكاديمية المتميزة لجامعة اليرموك ويحافظ عليها.

بدوره أوضح مدير الدائرة الهندسية في الجامعة المهندس بسام حمادنة أن المبنى يشتمل على25 قاعة صفية، و19مختبر طبي، و8مختبرات حاسوبية، و177مكتبا لأعضاء الهيئتين التدريسية والادارية، ومدرجين سعة كل واحد منهم 400 طالب، وصيدلية تشبيهية، ومكتبة متخصصة، بالإضافة إلى مواقف للسيارات وشوارع وحدائق وساحات للطلبة، كما أنه مزود بأنظمة الصوت والصورة، والمراقبة، والسلامة العامة من انذار واطفاء حريق، وأنظمة التكييف والتبريد الموفرة للطاقة، مشيرا إلى أنه تم استعمال افضل المواد واجودها المراعية والمواكبة للمباني الخضراء، بالإضافة إلى تزويد المبنى بالألواح الشمسية لتوفير وانتاج الطاقة الكهربائية.

وحضر حفل استلام المشروع عدد من المسؤولين في الجامعة والشركة المنفذة.

tebphar2

IMG 6355

التقى القائم بأعمال رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زياد السعد رئيس مجلس إدارة كلية عُمان للإدارة والتكنولوجيا حسين آل صالح، وعميد الكلية الأستاذ الدكتور وليد حميدات، حيث تمت مناقشة جملة من القضايا الفنية والأكاديمية المتعلقة بالشراكة بين الجانبين وسبل تعزيزها.

وشدد السعد خلال اللقاء حرص اليرموك على تفعيل دورها كشريك أساسي مع كلية عُمان، في مختلف القضايا الأكاديمية، والقيام بدورها الرقابي والاشرافي على البرامج الأكاديمية في الكلية، مؤكدا ضرورة انشاء قاعة ذكية في الكلية مجهزة بأحدث الأجهزة اللازمة لعقد الاجتماعات الدورية عبر الانترنت، بما يمكن اليرموك من متابعة كافة القضايا المتعلقة بالكلية وتجاوز أية عقبات قد تطرأ فورا، وتفعيل الربط الالكتروني بين الجانبين، لافتا إلى ضرورة مراجعة الخطط الدراسية للبرامج الأكاديمية التي تطرحها الكلية وتطويرها بما يواكب التطور التكنولوجي الهائل الذي تشهده كافة مناحي الحياة.

وأعرب السعد عن استعداد اليرموك لتفعيل تبادل أعضاء الهيئة التدريسية بين الجامعة والكلية، ودعم المسيرة العلمية والإدارية للكلية مما يسهم في تطوير الكلية لتأخذ مكانتها التي تطمح إليها بين مؤسسات التعليم العالي العُمانية، مشيدا بالعلاقات الأكاديمية المتميزة التي ترتبط بها اليرموك مع مختلف المؤسسات التعليمية العُمانية.

بدوره أشاد نائب رئيس الجامعة لشؤون الجودة والمراكز الأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس بتميز الشراكة الاستراتيجية بين اليرموك كلية عُمان، التي تعد نموذجا يحتذى في التعاون بين المؤسسات التعليمية في المنطقة.

من جانبه ثمن ال صالح الجهود التي تبذلها اليرموك لدعم كلية عُمان للإدارة والتكنولوجيا في الجانبين الأكاديمي والإداري، مشيرا إلى أن الكلية تفخر بالارتباط الأكاديمي بجامعة عربية رائدة كجامعة اليرموك والتي تعد من أولى الجامعات التي أدخلت النظم التكنولوجية في مسيرتها التعليمية والإدارية، مشيدا بالمراحل التطور التي شهدتها الجامعة في الآونة الاخيرة.

واستعرض ال صالح مراحل الانجاز في الكلية والانتقال للمبنى الجديد الذي يعد نقلة نوعية لمسيرة الكلية التدريسية، بما يرسخ اسم الكلية بين مؤسسات التعليم العالي العمانية، مؤكدا حرص الكلية على الاستفادة ما أمكن من خبرات اليرموك في كافة القضايا الأكاديمية وتطوير العمل الاداري.

وحضر اللقاء عميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية الأستاذ الدكتور خالد غرايبة، ومديرة دائرة العلاقات العامة والاعلام الدكتورة ناهدة مخادمة.