ta5reejth1 

رعى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي حفل تخريج طلبة الثانوية العامة في المدرسة النموذجية.

وأشار كفافي إلى أن هذه الثُّلة من الخريجين تقف وَقفةٌ تعتبر حفل ختام المسك لحياتهم المدرسية، ونُقطةُ بدءٍ جَوهريَّة لمرحلةٍ جديدةٍ ونوعيةٍ، مشيدا بالجهود التي بذلها العاملين في نموذجية اليرموك لتكون حياة الطلبة حياةُ مُشرقِةً غنيةً بالمَعَارفِ وَالتَّميُّزِ، فلمْ يألُ أحدُهم جُهدًا في تَقديمِ يَدِ العَونِ وَالمُساعدَةِ، لِرَفْدِ الوَطَنِ بِهَذهِ النخبة الطيبة مِنْ شبَابِنا وبناتِنا الَّذِيْنَ يعدون عِمادُ هذا الوطنِ وسَيَرْفِدونهُ بالتَّقدمِ، بِمَا سَيحققونَهُ مِن إِنْجَازَاتٍ فِي حَيَاتِهم، داعيا الطلبة للمحافظة على عِزّة الوطن ومَجْدِهِ المُتألِّقِ بِقِيادةِ جَلالةِ المَلِكِ عبدِ اللهِ الثَّانِي ابن الحُسينِ.

وشكر كفافي أسرةِ المَدرسةِ وإدارتها َعلى جُهودِهَا الجَبَّارةِ في تَسْلِيحِ الطَّلبةِ بالعِلمِ والأَدَبِ، وغرسِ العَاداتِ الإيْجَابيةِ َالسَّليمةِ في نُفوسِهم، مهنئا أولياءِ أمورِ الطَّلبةِ، ومباركا لهم قِطافَهم الَّذي يتمتعونَ اليوم بحلوِ ثِماره.

بدوره ألقى مدير عام المدرسة الأستاذ الدكتور عماد الشريفين كلمة قال فيها إن أيام قليلة تفصلنا عن اختيار كل طالب لطَرِيْقَهُ فِي دِرَاسَةِ التَّخصُّصِ الَّذِي يَرْغَبُ؛ لتَكُونَ أُوْلَى خُطَاهُ الوَاثقةُ نَحْوَ المُسْتَقْبَلِ الَّذِي نَرْجُو أَنْ يَكُونَ مَحْفُوْفًا بِالأَمَلِ ليحقق الطلبة من خلاله مَا يَصْبُوْنَ إِلَيْهِ مِنْ أَحْلَامٍ وَأُمْنِيَاتٍ وَتَطَلُّعَاتٍ وأن يكونوا أَدَوَاتِ لبِنَاءٍ مُجْتَمَعِنَا الأُرْدُنِيِّ، معربا عن أمله أَنْ تَأْتِيَ نَتَائِجُ الطلبة بِقَدْرِ تَعَبِهم وَجِدِّهُم وَاجْتِهَادِهُم، هم وَذَوِيْهُم مِن خَلْفِهم الَّذِيْنَ مَا تَوانَوا عَنْ شَحْذِ هِمَمِهُم، وَشَدِّ عَزَائِمِهم، وَتَشْجِيْعِهُم الدَّائِمِ عَلَى التَّفَانِي وَبَذْلِ المَزِيْد.

وأشار الشريفين إلى أن الطلبة هم رأسمال الوطن، وعدته وعتاده ومستقبله، فهم أغلى ثروة يملكها الوطن، فنحن في الأردن نفتخر بمشاريع علماء وقادة, وأطباء ومهندسين وصناع قرار نقدمهم هدية خالصة لوطننا الأبي وأمتنا الماجدة، مؤكدا على أن فريق إدارة المدرسة حرص على تحقيق هَدَفٍ وَاحِدٍ تَمَثَّلَ فِي إبلاء الطَلَبَةِ جُلّ الرِّعَايَةِ وَالاهْتِمَامِ، والنهوض بِدَوْرِهم بِإِعْدَادِهِم للمُستَقبلِ، قادةً يَفْخَرُ بِهِمُ الوَطَنُ وَقِيَادَتُهُ، إضافة إلى العمل على صَقْلِ شَخْصِيَّاتِهِمْ وَمَوَاهِبِهِم، وَإِطْلَاقِ العِنَانِ لِطَاقَاتِهِم الخَلَّاقَةِ المبدعة ليزْدَادُوا عِلْمًا وَمَعْرِفَةً وَثَقَافَةً.

من جانبه ألقى الدكتور أمجد الفاهوم كلمة باسم أولياء الأمور قال فيها إن اليرموك اتخذت كل عدتها لمشاركة ذوي الطلبة فرحتهم بأبنائهم بعد أن اجتهدوا فيها سنين لتحصيل العلوم من منابعها الأصيلة، فجلسوا في مجالس العلم، واستمعوا بكل انتباه، مهنئا ذوي الطلبة بتخريج أبنائهم.

كما ألقى الطلبة سندس الحراحشة، ولين المومني، وريان غزاوي، وتقوى الخالدي، وعبدالله جديتاوي خلال الحفل مجموعة من الكلمات عبروا فيها عن شكرهم وامتنانهم لإدارة المدرسة النموذجية التي أوصلتهم إلى عتبة الحياة، ومعلميها الذيم لم يألوا جهدا في تقديم خبراتهم ومعارفهم وتزويد الطلبة بمختلف العلوم والمعارف التي تؤهلهم لاجتياز مرحلة الثانوية العامة بكفاءة واقتدار.

وفي نهاية الحفل الذي حضره عدد من المسؤولين في المدرسة، وذوو الطلبة، سلم كفافي الشهادات التقديرية للطلبة.

ta5reejth2

ta5reejth3

ta5reejth4

 ghraybeh98

شارك كل من الدكتور مالك زريقات من قسم اللغة الانجليزية وآدابها والدكتورة بتول المحيسن من قسم اللغات الحديثة في جامعة اليرموك في احتفالية مؤسسة عبدالحميد شومان ومختبر السرديات الاردني لإشهار رواية "البحار" لهاشم غرايبة، بحضور جمع غفير من الادباء والنقاد والمهتمين بالحركة الادبية والابداعية الاردنية.

وأدار الحفل رئيس مختبر السرديات الاردني الاديب مفلح العدوان وتحدث فيه كل من الروائي هاشم غرايبة، والاساتذة الدكتور يوسف حمدان من الجامعة الاردنية، والدكتورة المحيسن والدكتور زريقات، حيث ناقشت المحيسن طريقة تجسيد وتصوير المرأة في الرواية واستعرضت الكثير من الصور والخيالات التي ربطها الغرايبة بالمرأة في روايته.

وبدوره قدم زريقات الرواية كتهريب للتاريخ والموروث الحضاري الاردني، وابرز ابداع الروائي في الحاق المكان بالإنسان واخضاعه لسطوته، وعلاقة التنافس الغريب بين الراوي وشخصية الرواية الرئيسية "سليم الناجي" على زعامة النص وكيف استطاع الكاتب مخادعة سليم الناجي والسيطرة عليه في اخر الرواية. 

 SHYABW1

افتتح وزير الصحة الأستاذ الدكتور محمود الشياب فعاليات المؤتمر الطبي الاول لكلية الطب في جامعة اليرموك والذي جاء بعنوان " نحو التميز في الرعاية الصحية" بحضور رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور زيدان كفافي، وبمشاركة اطباء من القطاعين العام والخاص والخدمات الطبية الملكية، ويستمر لمدة يومين.

وقال الشياب في بداية حديثه إننا نكتشف كل يوم كم هو قليل حجم العلم الذي بين أيدينا الأمر الذي يحتم علينا المتابعة المستمرة للمستجدات في المجالات والدراسات والبحوث العلمية الطبية خاصة تلك المتعلقة ببلدنا الأردن، لافتا إلى أن هناك تحديات علمية جسيمة تواجه القطاع الطبي وأهمها التطورات التكنولوجيا الحديثة التي تتطلب منا مواكبتها وتوظيفها في الخطط والمناهج الدراسية في الكليات الطبية، بالإضافة إلى التحديات المتعلقة بتطور علم الجينات وما يتبعه من أمور متعلقة بتطور حالة المريض وماذا سيحدث معه بعد فترة من الزمن.

وأشار إلى اهمية استمرار هذا التعاون الفاعل بين وزارة الصحة والكليات الطبية في الجامعات الأردنية والمجلس الطبي الأردني مما يجسد مبدأ لتكاملية في العمل الأمر الذي يرفع من شأن الخدمات الطبية المقدمة لأفراد المجتمع من جهة، ويطور من قدرات الطلبة التدريبية من جهة أخرى.

وشدد الشياب على أهمية أن ينشد الطلبة التميز في مسيرتهم الدراسية والمهنية ليتمكنوا من تحقيق النجاحات التي تعكس السمعة العلمية المتميزة لجامعاتهم، وأن يحملوا الرسالة الوطنية والطبية إلى الأمام من خلال البناء على ما تم انجازه من الاجيال السابقة للمحافظة سمعة القطاع الطبي الأردني المتميزة.

بدوره لفت كفافي إلى أن الإنسان ومنذ نشأته يولي الرعاية الصحية جل اهتمامه، مشيرا إلى أن القطاع الصحي في الأردن يشهد نقلة نوعية في كافة المجالات حيث تتبوأ الأردن مركزا متقدما في مجال الرعاية الصحية بين دول الجوار، لاسيما وأن الكليات الطبية في الجامعات الأردنية تضم كفاءات علمية متميزة تخرج جيلا واعدا من الطلبة قادرين على تقديم خدمة صحية وطبية متميزة لمجتمعنا.

وأشار إلى سعي اليرموك ممثلة بكلية الطب للمساهمة الفاعلة في تطوير القطاع الطبي الأردن، مثمنا الدعم والرعاية التي توليها وزارة الصحة لكلية الطب من خلال اتاحة الفرصة لطلبة الكلية بالتدريب في مختلف مستشفيات محافظة اربد، لافتا إلى حرص الجامعة على تطوير الكلية من خلال توظيف الكفاءات العلمية فيها، وابتعاث الطلبة إلى مختلف الجامعات العالمية المرموقة لاستكمال دراساتهم العليا في مختلف مجالات الطب.

من جانبه رحب عميد الكلية الدكتور وسام شحادة بالمشاركين والمتحدثين في أعمال المؤتمر من القامات العلمية والطبية المتميزة، مشيرا إلى أن صحة المواطن وتطوير القطاعات العلمية والطبية في المملكة كانت ومازالت في مقدمة أولويات واهتمامات جلالة سيد البلاد، حيث جاء تنظيم هذا المؤتمر ليخدم هذا الهدف، لافتا إلى أن فعاليات المؤتمر ستتضمن الحديث عن محاور الطب الرئيسية من الامراض الباطنية، وأمراض الأطفال، وأمراض النسائية والتوليد، والجراحة العامة والخاصة، والعلوم الطبية الأساسية والصحة العامة، بالإضافة إلى تخصيص جلسة للطلبة للحديث عن التعليم الطبي من منظورهم كونهم المحور الأساسي في تلك المنظومة.

وقال إن كلية الطب بمبناها الجديد قد جُهزت على درجة عالية من الوسائل التعليمية والتدريبية والبحثية بما يجعلها في مصاف أحدث الكليات في المملكة، لافتا إلى أن الكلية حصلت على دعم بقيمة مليون يورو لمشروع التعليم الطبي الالكتروني والمحاكاة الطبية من برنامج اراسموس المدعوم من الاتحاد الاوروبي.

وضمن فعاليات الافتتاح ألقى الأستاذ الدكتور نضال يونس امين عام المجلس الطبي الأردني محاضرة حول التعليم الطبي في الأردن، أشار فيها إلى اهمية أن يكون تقديم الرعاية الصحية الممتازة لأفراد المجتمع هو الهدف من التعليم الطبي، مشيرا إلى أهمية التكاملية في العمل في المجتمعات والأنظمة الصحية التي تضم الأطباء، والممرضين، والمستشفيات والصيدليات ومصانع الأدوية، بالإضافة صانعي القرارات والسياسيات، مشددا على ضرورة وجود القادة القادرين على تحديد نقاط القوى والضعف في الأنظمة الصحية والتحديات التي تواجهها، وكيفية مواجهتها ووضع الحلول الناجعة لها.

واستعرض يونس خلال المحاضرة عدد الأطباء والممرضين والمستشفيات في الأردن مشيرا إلى أن الأردن مقارنة بدول العربية تعتبر من الدول المتميزة في المجال الطبي، مشيرا إلى بعض التحديات التي تواجه القطاع الصحي والمتمثلة في زيادة عدد السكان الأمر الذي شكل ضغوطات هائلة على الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.

وتضمنت فعاليات اليوم الأول عقد ثلاث جلسات عمل، الأولى حول الطب الباطني والثانية حول الجراحة العامة، والثالثة حول النسائية والتوليد، حيث تم مناقشة مجموعة من أوراق العمل التي قدمها أطباء وباحثون ومختصون من مختلف القطاعات الطبية في الأردن.

وحضر فعاليات الافتتاح عضو مجلس النواب النائب عيسى خشاشنة، ونائبا رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، وشؤون الجودة والمراكز، الأستاذ الدكتور زياد السعد، والأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس، ومدير عام مؤسسة الغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات، ورئيس جامعة اربد الأهلية الأستاذ الدكتور زياد الكردي، والدكتور يوسف القصوص، وعدد من عمداء الكليات، وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة وحشد من طلبتها.

SHYABW2

SHYABW3

SHYABW4

SHYABW5