re2aseh jadeed

تنظم عمادة البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة يوم الثلاثاء القادم الموافق السادس والعشرين من أيلول الجاري المؤتمر الأول للبحث العلمي، برعاية رئيس مجلس أمناء الجامعة الأستاذ الدكتور فايز الخصاونة، وذلك بالتزامن مع استضافة الجامعة لفعاليات المؤتمر الدولي الثالث للبرمجيات مفتوحة المصدر.

وأشار عميد البحث العلمي والدراسات العليا بالجامعة الأستاذ الدكتور سعيد الحلاق إلى أن انعقاد هذا المؤتمر جاء بهدف إبراز الإنجازات والإسهامات البحثية لليرموك بشكل خاص، وللجامعات الأردنية بشكل عام، لاسيما الأبحاث التي ترتبط باحتياجات المجتمع المحلي، وتعزز ثقافة الابتكار والريادة، لافتا إلى أن فعاليات المؤتمر ترتكز على محور رئيسي "تكنولوجيا الشبكات والاتصالات اللاسلكية المستجدة" نظرا لتزايد أهمية هذا الموضوع في مجالات متعددة كالمدن الذكية، والسلامة العامة.

وأضاف الحلاق أن انعقاد هذا مؤتمر البحث العلمي سيأتي بالتزامن مع انعقاد "المؤتمر الدولي الثالث للبرمجيات مفتوحة المصدر" الذي يعد نتاج لأحد المشاريع الدولية المدعومة من الاتحاد الأوروبي وتشارك فيه اليرموك إلى جانب مجموعة من الجامعات العربية والأوروبية، وتديره جامعة بون راين زيغ الالمانية، ويهدف إلى بناء مجتمعات متعاونة لإثراء المعرفة بمعلومات وأساليب غير تقليدية تؤدي إلى كسر احتكار المعرفة، وبالتالي تفعيل الابتكار والتميز.

وقال الحلاق ان فعاليات المؤتمرين ستتضمن جلسات حوارية، وورش عمل، ومعارض بحثية، بالإضافة إلى بحث اوجه التعاون في مجال البحث العلمي المشترك مع مختلف الجهات الدولية المشاركة في فعاليات المؤتمرين، اللذان يشارك بهمها باحثين ومختصين من دول ألمانيا، واسبانيا، واليونان، والمغرب العربي، ولبنان، بالإضافة إلى الأردن.

orangyu1

استقبل رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري وفدا من مجموعة الاتصالات الأردنية "اورانج" برئاسة السيد جيروم هاينك الرئيس التنفيذي للمجموعة، وضم كل منالمدير التنفيذي للموارد البشرية في المجموعة ادوارد زريق، والمدير المالي في المجموعة رسلان ديرانية، وتأتي هذه الزيارة بهدف بحث سبل توطيد التعاون القائم بين الجانبين، وصولا لتوقيع اتفاقية رعاية بين الطرفين.

ورحب الفاعوري في بداية اللقاء بالوفد الضيف، لافتا إلى أن اليرموك تعتز بتعاونها القائم مع مجموعة اورانج التي تعد من أهم الشركات الرائدة في مجال الاتصالات في المملكة، مشيرا إلى أن هذا التعاون يعد ترجمة لأحد أهداف الجامعة بتحقيق الشراكة الحقيقة بين القطاعات الأكاديمية والصناعية والأعمال، الأمر الذي ينعكس إيجابا على تطوير العملية التعليمية بالجامعة.

وقال الفاعوري إن القائمين على قطاع التعليم العالي الأردني يشددون على الدوام بضرورة تجسير الفجوة بين القطاع الأكاديمي وقطاع الأعمال، إذ كان هذا الموضوع من ضمن الأولويات التي تمت مناقشتها في المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي عقد في البحر الميت بعنوان "اصلاح التعليم العالي" وبمشاركة رؤساء الجامعات الأردنية، حيث أثنى المشاركون في المجلس بالدور الريادي الذي تقوم به اليرموك في هذا المجال لاسيما وأنها تضم العديد من حاضنات الاعمال، وتسعى إلى إجراء العديد من المشاريع بالتعاون مع قطاعات الاعمال المختلفة، حيث تعد الطريقة المُثلى لتطوير البرامج الاكاديمية بتطوير وتعزيز برامجها التطبيقية والتدريبية.

وأوضح الفاعوري أن اليرموك وبالتعاون مع اورانج تحرص على تطوير مختبر "أورانج اليرموك الإبداعي" القائم في مجمع الريادة الاكاديمية للتميز بكلية الحجاوي، الذي يوفر فرصا تدريبية لطلبة الكلية من مختلف التخصصات الهندسية، ويعد حاضنا للأفكار الإبداعية التي يقدمها الطلبة في مشاريع تخرجهم، نظرا للخطة التي تنتهجها الكلية بربط التدريب العملي للطلبة بمشاريع التخرج، مما يتيح الفرص أمامهم للحصول على الوظائف بعد تخرجهم من الجامعة، مشيرا إلى أن اليرموك تسعى لتوسيع شبكة هذا التعاون ليشمل طلبة كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بالجامعة.

من جانبه أشاد هانيك بالمستوى المتميز لخريجي اليرموك من مختلف التخصصات بشكل عام، وبتخصصات هندسة الاتصالات، والالكترونيات، والحاسوب بشكل خاص، الذين يشغلون العديد من المناصب القيادية في مجموعة الاتصالات الأردنية مما يعكس المستوى العلمي المتميز للجامعة، مؤكدا حرص المجموعة على توطيد تعاونها مع اليرموك من خلال الدعم الذي تقدمه الشركة لمختبر "اورانج اليرموك الإبداعي" الذي يعد الحاضن الرئيسي للأفكار الإبداعية التي يقدمها طلبة الحجاوي.

وأكد هانيك أن ما تقدمه المجموعة لجامعة اليرموك يعد جزءا من مسؤوليتها تجاه مؤسسات التعليم العالي الأردنية، بهدف توفير بيئة تعليمية وتدريبية قادرة على تخريج كفاءات مؤهلة ومدربة لدخول سوق العمل.

وتم خلال اللقاء التوقيع على اتفاقية رعاية بين الجانبين نصت على أن تزود مجموعة اورانج مختير"اورانج اليرموك الإبداعي" بكافة المستلزمات، والتطبيقات التكنولوجية، وأجهزة الحاسوب اللازمة لتطوير المختبر ودعم مشاريع الطلبة وأفكارهم الإبداعية، بما تكلفته (10.000) دينار تقدم نقدا أو عينيا وفق احتياجات المختبر، بحيث يكون المختبر تحت إدارة وإشراف مجمع الريادة الأكاديمية للتميز في جامعة اليرموك التي لديها حقوق الملكية الفكرية للتطبيقات المقدمة من قبل الطلبة، على أن تتماشى هذه التطبيقات مع إستراتيجية التطبيقات المتعارفة في الاردن، وان تتناسب مع المصلحة الوطنية العامة.

ونصت أيضا أن تقوم اليرموك بإعداد قائمة مختصرة من السير الذاتية للطلبة ذوي الكفاءة العالية لاعتبارات التوظيف في مجموعة اورانج.

كما نصت الاتفاقية أيضا على أن تعقد الشركة دورتين مجانيتين لطلبة المختبر لتشمل المهارات التدريبية والتقنية البسيطة، وأن تقوم بتعزيز الترويج للتطبيقات الإبداعية التي يعدها الطلبة داخل السوق الأردني، كما بينت الاتفاقية كيفية وأسس اختيار الطلبة الرياديين والإبداعيين للانضمام للمختبر، وكيفية اختيار الأفكار الإبداعية الريادية، وضمان جودتها، من قبل لجنة مكونة من كلا الطرفين.

وحضر اللقاء نائبا رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والإدارية، الأستاذ الدكتور زياد السعد، والأستاذ الدكتور جمال أبودولة، وعميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية الأستاذ الدكتور خالد الغرايبة، ومدير مجمع الريادة الأكاديمية للتميز الدكتور عبدالكريم التميمي، ومدير دائرة العلاقات والمشاريع الخارجية الدكتور موفق العتوم، والدكتور محمد الزبيدي من كلية الحجاوي، وعدد من المسؤولين في الجامعة والشركة.

orangyu2

sit

التقى رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري وفدا من مؤسسة التعلم العالمية الأمريكية SIT ضم كل من رئيسة المؤسسة  الدكتورة صوفيا هاوليت، والدكتور سعيد جراويدي مدير برنامج التعليم الدولي في المؤسسة، والدكتورة بيان عبدالحق المدير الأكاديمي لبرنامج اللاجئين: الصحة والعمل الإنساني في المنظمة، حيث تم بحث سبل التعاون الأكاديمي والبحثي بين الجانبين بشكل عام، وكيفية توفير فرص التعلم للاجئين السوريين بشكل خاص.

وفي بداية اللقاء رحب الفاعوري بالوفد الضيف، مؤكدا حرص اليرموك  على توطيد تعاونها مع مختلف الجامعات والمؤسسات الاكاديمية الدولية، وتعزيز مشاركتها في المشاريع والبحوث العلمية المدعومة من الجهات الدولية المانحة، لاسيما وأنها تشارك حاليا فيما يقارب 20 مشروعا دوليا، كما أنها تسعى خلال العامين القادمين وضمن خطتها الاستراتيجية بجعل 25% من مساقاتها ضمن مفهوم التعليم الالكتروني.

وأشار الفاعوري إلى أن اليرموك تحرص على القيام بمسؤوليتها الوطنية في تحمل تبعات اللجوء السوري على المملكة، وذلك من خلال تعزيز تعاونها مع مختلف المنظمات والجهات الدولية الداعمة للاجئين التي تُعنى بتوفير فرص التعليم الجامعي والتدريب في مختلف المجالات  للطلبة السوريين، الامر الذي يمكنهم من الانخراط بالمجتمعات المستضيفة، وتسهل إمكانية حصولهم على فرص عمل داخل الأردن أو خارجه.

وقال الفاعوري إن الجامعة ممثلة بمركز اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية أولت البحوث والمشاريع العلمية المتعلقة باللاجئين والتي تعالج مختلف الموضوعات المتعلقة بهم سواء التعليمية، أو الصحية، أو الاجتماعية جل اهتمامها، كما أنها عقدت العديد من الندوات وورش العمل المتعلقة بهذا الموضوع، وأهمها انعقاد المؤتمر الدوليّ الثاني: اللاجئون في الشرق الأوسط، والذي جمع المختصين والباحثين من مختلف دول العالم لمناقشة مختلف الأمور المتعلقة بموضوع اللاجئين، مؤكدا استعداد اليرموك للتعاون مؤسسة التعلم العالمية الأمريكية SIT ضمن البرنامج الأكاديمي "اللاجئين: الصحة والعمل الإنساني" الذي تطرحه المؤسسة، ويهدف إلى توفير فرص التعليم الجامعي لمرحلة الماجستير للاجئين السوريين.

من جانبها أشادت هاوليت بالسمعة الاكاديمية المتميزة لجامعة اليرموك بشكل عام، ولمركز اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية بالجامعة بشكل خاص، نظرا لنجاحه في معالجة وبحث مختلف الأمور المتعلقة باللاجئين بشكل علمي وبحثي متميز، مشيرة إلى تطلعها للتعاون مع اليرموك ضمن برنامج اللاجئين الذي تطرحه المؤسسة.

واستعرضت نشأة مؤسسة SIT1964 كمؤسسة تعليمية غير ربحيه، تهدف إلى تأكيد مبدأ الالتزام بالعدالة الاجتماعية وتوطيد الاتصالات بين الثقافات، وإعداد الطلبة الملتحقين في برامجها ليكونوا قادة في مجتمعاتهم من اخلال دمجهم بمختلف ثقافات في دول العالم، حيث تطرح المؤسسة برامج لمرحلة البكالوريوس يلتحق فيها الطالب بالدراسة في من خلال قضاء كل فصل دراسي ضمن البرنامج في دولة من دول آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، وأمريكا اللاتينية، والشرق الأوسط، بحيث يتخطى الطالب حدود الفصول الدراسية التقليدية لتحليل القضايا الحرجة التي تتشكل في المجتمعات المحلية حول العالم، كما انها تطرح برامجا لمرحلة الماجستير خاصة في تخصصات التعليم الدولي، والتنمية المستدامة.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، ومدير مركز اللاجئين الدكتور فواز المومني.