sariri1

افتتح رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور رفعت الفاعوري مختبر المهارات السريرية في كلية الطب بالجامعة، والذي يعتبر من أحدث المختبرات السريرية في كليات الطب في المملكة، ويتميز بإضافة أجهزة محاكاة متطورة تستخدم في تدريب طلبة الطب في أرقى الجامعات الأمريكية والأوروبية، وفق معايير جودة علمية ومصنعية متقدمة.

وأعرب الفاعوري عن فخره بأن تكون اليرموك أول جامعة أردنية لم يتخرج أحد من طلبتها دون خوض التدريب في هذا المختبر، الذي يحاكي تطلعات الجامعة في الارتقاء بمستوى العملية التدريسية بالجامعة، وتدريب الطلبة وفق أحدث الوسائل التعليمية المتاحة ليس على مستوى المملكة فحسب، بل على مستوى العالم، مشيداً بالجهود التي تبذلها كلية الطب من أجل إعداد طلبتها وتدريبهم على كافة المهارات الطبية، بما يؤهلهم ليكونوا رواداً في هذا المجال، ويساعدهم على الإنخراط في العمل الطبي في المستشفيات، واداء رسالتهم النبيلة في انقاذ الأرواح وشفاء المرضى.

بدوره أشار عميد كلية الطب الدكتور وسام شحادة إلى أن المختبر مزود بأفضل الأجهزة المعتمدة حالياً من منظمه القلب الأمريكية AHA في تقديم شهادات لدورات الانعاش القلبي والرئوي العادية والمتقدمة، ودورات الانعاش القلبي والرئوي المتقدمه للاطفال, واستخدام أجهزة الصدمة الكهربائية في الانعاش وغيرها من الدورات في طب الانعاش والطوارئ، موضحاً أن إنشاء المختبر جاء بهدفتدريب الطلبة عملياً قبل التعامل مع المرضى في المستشفيات، بحيث يتم خلال التدريب محاكاة ظروف الفحص الطبي للمرضى، وحالاتهم المرضية، بالإضافة إلى تدريبهم على الإجراءات والأجهزة الطبية المختلفة، إلى أن يصل الطالب إلى درجة من الثقة والتمكن في علوم الطب المختلفه للتعامل مع المرضى قبل انطلاقه للتدرب في المستشفيات.

وأضاف شحادة أن المختبر يوفر لطلبة الكلية فرصة نادرة للتدرب على المهارات السريرية، والتي قلما يتمكن الطلاب من الحصول عليها في المستشفيات، نظراً للأعداد الكبيرة من الطلبة المتدربين الذين تستقبلهم المستشفيات من مختلف الجامعات الأردنية، بالإضافة إلى خصوصية بعض الفحوصات الطبية وعدم امكانيه تطبيقها على مريض واحد من قبل جميع الطلبة المتدربين.

من جانبه أشار نائب عميد الكلية الاستاذ الدكتور زين العابدين إلى أن المختبر يحتوي على أحدث أجهزة المحاكاة، تتمثل كشخص بالغ ومبرمج الكترونياً على سيناريوهات مرضية محددة مسبقاً، مع إمكانية إضافة أمراض جديدة، كما أنه مبرمج للتفاعل مع الطالب من حيث التكلم وبيان الشكوى المرضية، والفحص السريري الخاص بمرض معين، كما ان الجهاز، إضافة إلى استقباله لجرعات العلاج الدوائية، وكيفية تفاعل العلامات الحيوية لحظة بلحظة، وتظهر هذه التغييرات مباشرة أمام الطالب على شاشة خاصة كاجهزة وحده العناية المركزة، لافتاً إلى امكانية ترقية نظام المحاكاة ليبقى مواكباً للتطورات المتسارعة التي يشهدها مجال الطب.

وأضاف رئيس لجنه مختبر المهارات السريريه بالكلية الدكتور ايهاب ذبيان أن المختبر يحتوي أيضاً على أجهزة محاكاة إلكترونية متطورة لإجراء تداخلات جراحية، مثل عملية تركيب الأنبوب الصدري للاسترواح الصدري العادي والضاغط، وعمليه إصلاح الفتق الاربي جراحياً، وعملية تركيب القسطرات البوليه للرجال والنساء، إضافة إلى أجهزة تدريب على خياطه الجروح، وفحص الثدي، والاورام في الوجه وتشخيصها، وتشخيص أمراض القلب والرئتين عن طريق السماعه الطبية، والتي تشمل مختلف أمراض القلب والتشوهات الخلقية فيه عند الاطفال، وأمراض الأزمة الصدرية، والطرق المقترحه لعلاجها.

وقال إن المختبر يضم أجهزة محاكاة متطورة الكترونياً في مجال الطب النسائي والتوليد، وامكانية تدريب الطلبة على على إجراء عمليات الولادة الطبيعية والقيصريه في المختبر، وتعريفهم بأوضاع الولادة المتعسرة وطرق علاجها بشكل واقعي ومتميز يظهر على اجهزة وشاشات العرض المرفقه، لافتاً إلى أنه تم إدراج مهارات في طب الاطفال، تمكن الطلبة من إجراء عملية خزعة السائل الشوكي لتشخيص مرض السحايا, وأجهزة انعاش القلب والرئتين للاطفال، وأجهزة فحص خلع الولادة، ومختلف الأجهزة الحديثة في طب العيون، والأنف والأذن والحنجرة، وطب العظام والمفاصل، وطب الانعاش والتخدير، بحيث يتم تدريب الطلبة على تركيب الانبوب الرغامي في العمليات، وعمليات انقاذ التنفس الطارئة.

وحضر فعاليات الافتتاح نواب رئيس الجامعة، وعدد من العمداء، ومديرو المستشفيات الحكومية في اقليم الشمال، واللجنة الفرعية لنقابة الاطباء في اربد، وعدد من المسؤولين في الجامعة.

sariri2