iqraa1

التقى رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري مدير عام قنوات إقرأ الفضائية محمد سلام والوفد المرافق، حيث تم بحث فتح سبل التواصل والتعاون الإعلامي بين الجانبين.

وأشاد الفاعوري خلال اللقاء بالمستوى الإعلامي المتميز لقنوات إقرأ الفضائية، ودورها الفاعل في نشر ديننا الإسلامي الحنيف، وتعريف العالم بوسطية واعتدال تعاليمه السمحة، مثمناً توجه القناة في تقديم محتوى إعلامي رصين باللغتين الإنجليزية والفرنسية، من أجل  إيصال خطابنا الإعلامي الإسلامي للناطقين بغير العربية، لاسيما في ظل انتشار الأفكار والجماعات المتطرفة في المنطقة التي تسيء للدين الإسلامي في العالم أجمع.

وأكد الفاعوري حرص الجامعة على دعم كلية الإعلام فيها والتي تعد الكلية الرائدة على مستوى الجامعات الرسمية الأردنية، وتوفير البيئة التعليمية السليمة لطلبتها، ومواكبة أحدث التطورات في مجال الإعلام، وإلزام الطلبة بمساقات تدريبية في مختلف مجالات الصحافة والإعلام، من أجل إعدادهم وتأهيلهم للانخراط في سوق العمل المحلي والعربي، والنهوض بمؤسساتنا الإعلامية، وتقديم برامج نوعية تسهم في بث رسائل للمشاهد ذات مستوى متميز.

وأعرب الفاعوري عن فخر اليرموك واعتزازها بخريجيها الذين اثبتوا كفاءتهم وتميزهم في مختلف المؤسسات الإعلامية المحلية والعربية، لافتاً إلى استعداد اليرموك لمد جسور التعاون المستقبلي مع قناة إقرأ الفضائية.

بدوره أشاد السلام بالسمعة العلمية المرموقة التي تحظى بها جامعة اليرموك عربياً، وخاصة كلية الإعلام التي ترفد الوطن العربي أجمع بالكفاءات الإعلامية المدربة، لافتاً إلى أن قناة اقرأ تضم العديد من خريجي اليرموك المتميزين، الذين ترجموا حصيلتهم العلمية خلال فترة دراستهم بالجامعة إلى برامج نوعية هادفة عبر قنوات إقرأ الفضائية.

وشدد السلام حرص القناة على فتح قنوات التواصل والتعاون الإعلامي مع كلية الإعلام بالجامعة، والتي تضم نخبة متميزة من أعضاء الهيئة التدريسية،  واستقطاب خريجيها المتميزين.

وخلال زيارته للجامعة أشار السلام في جلسة حوارية مع طلبة كلية الإعلام بالجامعة حول "الإعلام الهادف"، إلى أهمية تقديم محتوى إعلامي يتميز بمهنية وحرفية عالية، لاسيما وأن الإعلام بات أحد الأسلحة الهامة في هذا العصر، مستعرضا نشأة قنوات إقرأ عام 1998 كأول قناة إسلامية، ومراحل التطور التي شهدتها خلال العشر سنوات الأخيرة، مع محافظتها على مبادئها الراسخة، ورؤاها في أن تكون مِنبراً للإسلام الوسطي الذي يدعو للتسامح بكافة اللغات التي يتحدث بها المسلمون حول العالم.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، وعميد كلية الإعلام الأستاذ الدكتور علي نجادات، وعدد من المسؤولين في الجامعة والقناة.

iqraa2