tktk

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك رعى نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الدكتور جمال أبو دولة حفل تكريم المتقاعدين من الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة، والذي نظمته دائرة العلاقات العامة والإعلام.

وأشار مدير الدائرة يوسف طبيشات في كلمته إلى أن هذا الحفل جاء ضمن احتفالات الجامعة بمرور أربعين عاماً على تأسيسها لتكريم كوكبه من الزميلات والزملاء الذين انتهت خدماتهم من الجامعة لبلوغهم السن القانوني، الذين كبروا مع اليرموك وكبرت بهم.

وقال إن اليرموك تحتفظ بذاكرتها ببصمات كل فرد منكم، بأيام الفرح والحزن، والعمل الدؤوب والجهد المخلص، فقد قدمتم لليرموك من علمكم وجهدكم الكثير، وأعطيتموها فأجزلت لكم العطاء، مؤكدا بأنها ستذكركم وتفخر بما قدمتم، فقد كنتم نعم الحراس على مسيرتها كل في موقعه، وسيكون لكل واحد منكم سجل مضيء ومشرف في سفرها.

بدوره ألقى الدكتور احمد البطاينة كلمة المكرمين، شكر فيها جامعة اليرموك على هذه اللفته الكريمة بتكريم المتقاعدين تذكيرا بما قدمناه من جهد أكاديمي وإداري ونفسي وجسدي، كان له دورا كبيرا في تقدم اليرموك ورفعتها، مثمنا إقامة هذا الحفل لتكريم الرعيل الأول من أبناء اليرموك ممن حملوا رسالة الجامعة بأمانة وسلموها لمن بعدهم لتبقى اليرموك منارة للعلم والعلماء.

وأشار إلى أن نجاح أي جامعة لا يقاس بما تملكه من أبنية وأراض، وإنما بما تملكه من عقول وكفاءات، وهكذا هي اليرموك، فرغم صغر مساحتها إلا أنها تميزت بقدرات من عملوا فيها حتى وصلت إلى ما وصلت إليه من سمعة علمية متميزة، مكانة مرموقة بين نظيراتها في المنطقة.

وتضمن الحفل ألقاء قصيدة شعرية بمناسبة مرور أربعين عاما على تأسيس الجامعة، ألقاها أحمد شخاترة من دائرة العالقات العامة والإعلام.

وفي نهاية الحفل الذي حضره مساعدة رئيس الجامعة مديرة مركز اللغات الدكتورة أمل نصير وعدد من العمداء والمسؤولين في الجامعة، سلم أبو دولة مسكوكة الأربعين عاما على تأسيس جامعة اليرموك للمكرمين.

tktk2