noqosh

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك رعى نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد السعد ندوة "مستجدات في حقل النقوش" والتي نظمها قسم النقوش في كلية الآثار والأنثروبولوجيا بالجامعة.

وأكد السعد في كلمته على أهمية النقوش الأثرية، لاسيما وأن الدليل الأثري المكتوب يعد الدليل القاطع للأحداث التي جرت في العصور المتعاقبة، وأن النقوش تروى الأنماط العامة لمختلف الجوانب الحياتية للحضارات القديمة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

وأشار إلى الدعم الكبير الذي توليه إدارة الجامعة لكلية الآثار فيها، وتشجيع أعضاء الهيئة التدريسية لاستقطاب المشاريع الدولية، وإجراء البحوث العلمية وخاصة في مجال النقوش، نظرا للدور الكبير الذي يقع على عاتق الكلية في توعية المجتمع بان الرموز والدلالات الأثرية ليست دليلا على وجود الدفائن والكنوز الأثرية، لاسيما في ظل انتشار ظاهرة الحفريات التخريبية والتنقيبات الجائرة في مختلف المناطق الأثرية في الأردن، لافتا إلى إمكانية إطلاق قسم النقوش لحملة ممنهجة من اجل توعية أفراد المجتمع على اختلاف فئاتهم بضرورة الحفاظ على الرموز الدلائل الأثرية التي تسهم في معرفة وتوثيق الإرث الحضاري للأردن.

بدوره أشاد عميد الكلية الدكتور عبدالحكيم الحسباني بالجهود التي يبذلها قسم النقوش من أجل الارتقاء بمستوى الدراسات البحثية في مجال النقوش والكتابات الأثرية، مؤكدا على أهمية العمل جنبا إلى جنب من اجل تكوين رواية أردنية خاصة بإرثنا الحضاري، بعيدا عن الروايات الغربية، والعمل على التحليل العلمي الرصين لدلالات النقوش الأثرية دون إسقاط الرأي الشخصي للأثري على الروايات التاريخية للمنطقة.

من جانبه أكد رئيس القسم الدكتور عمر الغول أن هذه الندوة تعد باكورة أنشطة القسم الرامية إلى تثقيف المجتمع المحلي بأهمية النقوش والرموز الأثرية، مشيرا إلى أن الكتابات القديمة ركن أساس في التراث الحضاري، فالكتابة عنصر أساس مندمج بين مختلف علوم الآثار المختلفة، وعلينا عدم الاكتفاء بوصف اللقى والكتابات الأثرية بل تحليلها تحليلا عميقا وصياغة تاريخ دقيق للأحداث والثقافات المختلفة.

وتضمن برنامج الندوة التي حضرها عدد من العمداء وأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، عقد أربع جلسات عمل ناقشت مجموعة من أوراق العمل حول موضوعات النقوش الأثرية لمختلف العصور والحضارات المتعاقبة على المملكة شارك فيها مجموعة من أعضاء الهيئة التدريسية في مخلف الجامعات الأردنية والباحثين والمهتمين في هذا المجال.