اخبار تحت الضوء

7yari1

أكد ناشر موقع عمون الاخباري سمير الحياري ان الصحافة الإلكترونية الملتزمة بالأصول المهنية محدودة، لافتا إلى أن الصحافة الورقية في مرحلة انهيار بسبب سياسات الحكومات المتتالية‫.

وأشار خلال محاضرة له في كلية الإعلام بجامعة اليرموك بحضور عميد الكلية الدكتور علي نجادات، أن حجم الضرائب  التي كانت تفرضها الحكومات  على الورق وما شابه من مسلتزمات الإنتاج الصحفي أحد عوامل تراجع الصحافة الورقية‫، مؤكدا على أهمية الدور الذي تلعبه الصحافة الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي في إعادة تشكيل الرأي العام في ظل تراجع الصحافة الورقية‫.

وقال الحياري إن المنتج الصحفي المهني يفرض نفسه لدى القارئ، واصفا هذا المنتج الذي ينطوي على الحقيقة والمصداقية والموضوعية  بمصطلع "بعبعاً" يخشاه البعض، لافتا إلى حادثة إغلاق موقع عمون قبل سنوات لتناولها مواضيع بهذا المستوى من المهنية‫.

وأنتقد خروج  بعض المواقع الإخبارية  عن الأصول المهنية، إما بنشر معلومات خاطئة او باستخدام الوسيلة  لنشر وبث الفتنة والشائعات المغرضة واغتيال سمعة الناس، مشددا على ضرورة  تنويع القراء لمصادر المعلومات والتثبت من صحتها قبل تداوله.

وأضاف أن ادوات التعبير والدفاع والتوجيه والإعلام الرسمي ما عادت فاعلة ودورها غير مؤثر إن لم تكن سلبية وقديمة وغير مفيدة ‫.

ودعا الحياري طلبة الكلية إلى المساهمة في تعزيز الوعي المجتمعي الذي يقوم على الإعلام الصادق والمسؤول المتزن باعتباره  الاساس والفيصل، معولا عليهم قيادة المستقبل الإعلامي والفكر التنويري وأخذهم  لزمام المبادرة في التغيير والتطوير الإيجابي في المجتمع‫.

وخلال المحاضرة أعلن الحياري عن  مبادرة  ‫"عمون‫" واستعدادها  لتنظيم دورات تدريبية لطلبة الكلية  حول العمل الصحفي، بالإضافة إلى توفير فرص عمل للخريجين من أصحاب الكفاءة والمهارات الصحفية المتميزة‫.

وفي نهاية المحاضرة التي استمع اليها أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية وحشد من طلبتها أجاب الحياري على أسئلة واستفسارات الحضور فيما يخص الإعلام الإلكتروني والورقي.

IMG 2100

نظمت دائرة العلاقات والمشاريع الخارجية في جامعة اليرموك ورشة عمل حول كيفية استخدام قاعدة البيانات Journal Citation Reports، وشبكة Web of Science، حيث أدار الورشة الدكتور خالد الغرايبة مديرة الدائرة، وتحدث فيها أمين تريكي من مؤسسة تومسون رويترز.

وأشار الغرايبة في بداية الورشة إلى أهمية الاطلاع على كيفية استخدام قاعدة البيانات  Journal Citation Reports التي يتوجب على كافة أعضاء الهيئة التدريسية الاطلاع عليه نظرا لتعليمات الترقية الجديدة المتبعة في اليرموك، لافتا إلى أن الجامعة اشتركت مؤخرا في شبكة العلوم Web of Science لتسهيل حصول الباحثين على معلومات كافية عن المجلات العلمية المحكّمة المعتمدة لنظام الترقيات.

وأوضح تريكي أن موقع (ISI Web of Knowledge) التابع لمؤسسة تومسون رويترز يوفر قاعدة بيانات للأبحاث المنشورة في المجلات العالمية للعلوم والعلوم الإنسانية، كما يوجد به قاعدة بياناتJournal Citation Reports حيث توفر هذه القاعدة تقارير تتضمن معلومات وإحصاءات عن المجلات العلمية المحكّمة في مجالي العلوم الاجتماعية والعلوم، بما في ذلك معامل التأثير لكل مجلة، وقد تم إدراجها تحت خدمات شبكة العلوم Web of Science.

واستعرض مشاركات الجامعات الأردنية في الأبحاث المنشورة في تومسون رويترز، ونسبة الأبحاث العلمية المفهرسة في شبكة العلوم Web of Science مبينا أنها عبارة عن خدمة للمؤشرات العلمية القائمة على الاشتراكات في شبكة الإنترنت، حيث توفر  خدمات شاملة في مجال البحث في الاقتباسات والاستشهادات، وإمكانية الوصول إلى العديد من قواعد البيانات التي تشير إلى مصادر البحث عن الأبحاث المتخصصة، كما تتيح للمستخدمين البحث بعمق في حقول فرعية متخصصة في الأبحاث العلمية والأكاديمية.

وبين تريكي طريقة استعمال مكونات فهرسة الأبحاث العلمية التابع لمؤسسة تومسون رويترز، لافتا إلى أن معايير النشر، والمحتوى التحريري، والانتشار الدولي، وتحليل الاستشهاد، هي المعايير التي تحدد الأفضليه بين مجلة والأخرى من قبل تومسون رويترز، مستعرضين التحديات التي تواجه الباحث خلال إعداده لأوراقه العملية.

وفي نهاية الورشة التي حضرها وأحمد الطراونة وأحمد عيسى من المؤسسة، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة أجاب المشاركون على اسئلة واستفسارات الحضور.

3madeh

عقدت اللجنة التقييميه لطلبة جائزة الحسن للشباب المستوى الذهبي اجتماعها في جامعة اليرموك بحضور عميد شؤون الطلبة في الجامعة الدكتور احمد الشياب، حيث تم تقييم 30 طالبا وطالبة من مدارس وجامعات اقليم الشمال من قبل لجنة التقييم المكونة من مساعدة عميد شؤون الطلبة الدكتورة سناء عودات، ومديرة المكتب الوطني للجائزة سمر كلداني، وحسن سميرات رئيس قسم المعسكرات والجوالة.

وتم تقييم الجانب الإداري، وبرنامج الخدمات والمهارات لدى الطلبة، وذلك بعد مرور سنة ونصف من اشتراك الطلبة بالجائزة، كما تم تقييم الأنشطة الرياضية التي شارك فيها كل طالب، بالإضافة إلى القضايا الاجتماعية التي ناقشها وبحثها الطلبة خلال فترة اشتراكهم ببرامج الجائزة.