اخبار تحت الضوء

tatabo399

نظمت عمادة شؤون الطلبة في الجامعة رحلة تتبع لمسار الثورة العربية الكبرى للطالبات ضمن برنامج " اعرف وطنك " الذي تنفذه العمادة في كل عام دراسي.

وأكد عميد شؤون الطلبة الأستاذ الدكتور أحمد الشياب أن العمادة تضع ضمن أولوياتها تنفيذ برنامج إعرف وطنك وما يتضمنه من زيارات علمية هادفة تسعى لتعريف طلبة الجامعة بالمؤسسات الوطنية وإطلاعهم على معالم الأردن الشاهدة على التاريخ الحافل بالنصر والإنجاز الذي خطه الهواشم بحكمة واقتدار.

وتضمن برنامج الرحلة زيارة إلى موقع صرح الشهيد في العاصمة عمان حيث إطلعت الطالبات على  ما يتضمنه الصرح من مقتنيات عسكرية تعكس طبيعة عمل الجندي الأردني وتضحياته بنفسه في سبيل الوطن، ثم قام الوفد بزيارة إلى المنطقة العسكرية الجنوبية ولقاء المسؤولين فيها حيث استمعت الطالبات إلى إيجاز حول المناطق الجغرافية التابعة لمسؤولية المنطقة العسكرية الجنوبية وطبيعة المهام والواجبات الأخرى المناطة بالمنطقة خصوصا تلك المتعلقة بخدمة وتنمية المجتمع المحلي.

وفي مدينة العقبة قامت الطالبات بزيارة قيادة القوة البحرية الملكية التي نظمت لهم رحلة بحرية ضمن الحدود المائية الأردنية.

وأعربت الطالبات عن شكرهم وتقديرهم لإدارة الجامعة ولعمادة شؤون الطلبة على تنظيم مثل هذه الرحلات التي من شأنها أن تعطي الطلبة صورة واضحة المعالم عن التاريخ الأردني الحافل بالنصر والإرادة والذي كتبته القيادة الهاشمية الحكيمة في مراحل تاريخها المشرف.

يذكر أن برنامج " اعرف وطنك "  يتضمن رحلتي تتبع لمسار الثورة العربية الكبرى في كل فصل دراسي إحداها للطلاب والأخرى للطالبات بهدف اطلاعهم وبصورة عملية على خط سير ومسار الثورة العربية الكبرى التي قادها الشريف الحسين بن علي في العام 1916، تحقيقا لوحدة العرب وحريتهم وكرامتهم، إضافة إلى إطلاع طلبة الجامعة على أهم المنجزات الحضارية التي يشهدها الأردن في ظل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم.

ورافق وفد الطالبات مجموعة من العاملين في عمادة شؤون الطلبة.

tatbbo38

e3lammos
التقى عميد كلية الاعلام الدكتور علي نجادات الطلبة المستجدين في الكلية، حيث جاء هذا اللقاء بهدف تعريفهم بكل ما يتعلق بالكلية ومرافقها وبرامجها.

وبيّن نجادات ان كلية الاعلام هي الكلية الحكومية الوحيدة في المملكة الرائدة في مجال الصحافة والإعلام بأقسامها الثلاثة الصحافة، والاذاعة والتلفزيون، والعلاقات العامة والاعلان، وأنها لازالت منارة اليرموك منذ تأسيسها في العام 1980 ، حيث غطت الكثير من المحافل الاعلامية الهامة، موضحا ان الكلية تمتلك اذرعا اعلامية مميزة وهامة مثل جريدة (صحافة اليرموك) التي تاسست في العام 1982 وهي صحيفة شاملة تصدر بشكل اسبوعي كل يوم أحد، وما يميزها انها الصحيفة الوحيدة التي تصدر خارج العاصمة عمان وتعمل بجهود طلبتها وساهمت بتغطية اهم المحافل الاعلامية مثل مؤتمر القمة العربية ومؤتمر دافوس وغيرها من الاحداث الهامة، اضافة لإذاعة يرموك اف ام، التي ساهمت بشكل كبير بتدريب الطلبة على العمل الاذاعي بكافة أشكاله.

وأضاف النجادات ان الكلية تمتلك ثاني اكبر استديوهات في المملكة بعد استديوهات التلفزيون الاردني وهذا ان دل على شيء، انما يدل على ما تميز هذه الكلية الرائدة في مجال العمل الاعلامي، لافتا إلى أنه يتم حاليا التأسيس لأكبر استديوهات للإعلام في المملكة اضافة لإذاعة يرموك اف ام وذلك بالتعاون مع منظمة اليونيسكو بدعم وصل الى 400 الف دولار وستكون جاهزة في اقل من شهر.

وأشار إلى أن هنالك العديد من الاتفاقيات لتدريب الطلبة ضمن مساق التدريب الميداني مع العديد من المؤسسات الاعلامية مثل التلفزيون الاردني، وقناة رؤيا، وغيرها، داعيا الطلبة المستجدين في ختام حديثة ان يكونوا على قدر من المسؤولية وان يعكسوا صورة ايجابية عن انفسهم وذلك من خلال الانخراط في الفعاليات والانشطة وورش العمل التي تنظمها الكلية والجامعة والتركيز على التميز في التحصيل الاكاديمي.

بدوره وجه ممثل الكلية في اتحاد الطلبة الطالب علي العمري عدد من الارشادات لزملائه، داعيا اياهم لضرورة الالتزام بدراستهم وان يكونوا حريصين على عيش الحياة الجامعية بكل ما فيها، مضيفا ان اتحاد طلبة لن يتوانى في تقديم كل ما يلزم للطلبة لاسيما وأنهم الممثلين عن الطلبة امام رئاسة الجامعة.

وفي حوار مفتوح مع الطلبة، تم التطرق للعديد من القضايا التي تهمهم، والإجابة عن استفساراتهم كالإرشاد الأكاديمي، والخطط الدراسية، وفرص العمل مستقبلاً في تخصصات الكلية.

وحضر اللقاء رؤساء الأقسام الاكاديمية، وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في الكلية، ومديرة دائرة العلاقات العامة الدكتورة ناهدة مخادمة، وممثلي الأقسام في اتحاد الطلبة.

وتم في نهاية الحفل تكريم فريق تحرير صحافة اليرموك من قبل عميد الكلية تقديرا لجهودهم الصحفية المبذولة.

damm

نظمت عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك وبالتعاون مع كلية الآداب وبنك الدم حملة للتبرع بالدم، أقيمت في كلية الآداب واستمرت يوما واحدا.

وشهدت الحملة إقبالا جيدا من طلبة الجامعة على التبرع بالدم بهدف المساهمة في إنقاذ المرضى والمصابين في الحوادث المختلفة، حيث تم جمع أربعين وحدة دم.

وبحسب الكادر الطبي المشرف على الحملة، يسعى بنك الدم للمشاركة في حملات التبرع باستمرار حيث تسهم وحدات الدم المتبرع بها في تعزيز رصيد البنك من وحدات الدم اللازمة لمعالجة مرضى الثلاسيميا ومرضى الكلى وإنقاذ الحالات المرضية الطارئة.