اخبار تحت الضوء

ta2heel

افتتح الدكتور محمد الشخاترة نائب عميد شؤون الطلبة في الجامعة الدورة التوعوية التي نظمتها كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالتعاون مع صندوق الملك عبدالله الثاني للتأهيل الوظيفي، ودائرة قاضي القضاة بعنوان "تأهيل المقبلين على الزواج"، بمشاركة القاضي الدكتور محمود البشايرة رئيس مكتب الإصلاح الأسري في محكمة إربد الشرعية، وتستمر أسبوعاً، بمشاركة مائة طالب وطالبة من مختلف كليات الجامعة.

وقال الشخاترة بأن للمرأة دور فعال في المجتمع، وهي النصف الأهم في الحياة الزوجية، حيث تُبنى الأسرة على عاتق الأم أولا فهي تتحمل الجزء الأكبر من أعباء الحياة، كما يتحمل الزوج الصعاب في سبيل بناء الأسرة وتأمين متطلباتها، مما يعني ضرورة تحمل كل طرف منهما أخطاء الأخر، في سبيل استمرارية العلاقة الأسرية، وبناء المجتمع الناضج للحد من انتشار ظاهرة الطلاق التي باتت تهدد مستقبل الأزواج والأبناء.

بدوره أشار القاضي البشايرة إلى أهمية إنعقاد هذه الدورة لتأهيل طلبة الجامعة والمشاركين من المجتمع المحلي المقبلين على الزواج وتعريفهم بالحقوق والواجبات الناظمة للحياة الأسرية وسبل الحفاظ على الأسرة من التفكك، بما يؤسس لبناء أسر تتمتع بالحكمة والوعي ورفض التفكك انطلاقا من فهم الحقوق والواجبات التي منحها الله تعالى لكل من الرجل والمرأة، لافتا إلى أن مكتب الإصلاح الأسري يستقبل كافة الحالات المحتاجة للمساعدة ويبذل كل ما هو ممكن من الجهد والوقت في الإصلاح بين الأزواج حفاظا على الأسرة والأبناء و المجتمع بشكل عام.

من جانبه أوضح الدكتور خالد الشرمان من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية عضو مكتب الإصلاح الأسري في محكمة إربد الشرعية أن محاور الدورة تشمل الجوانب النفسية، والاجتماعية، والاقتصادية، والشرعية والصحية بهدف توعية الطلبة بالأسس السليمة لبناء الأسرة وتأهيلهم ليكونوا آباء وأمهات قادرين على مواجهة الظروف المختلفة والحفاظ على أنفسهم وأبنائهم بعيدا عن التفكك الأسري.

ويشارك في تقديم محاور الدورة كل من الدكتورة حنان البدور، والدكتور عبد المهدي العجلوني، والدكتور حمزة الربابعة والدكتور مكرم حمادنة من الجامعة.

وحضر افتتاح الدورة الأستاذ الدكتور محمد الطلافحة نائب عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية والدكتورة سناء عودات نائب عميد شؤون الطلبة مديرة دائرة النشاط الرياضي بالجامعة.

re2aseh jadeed

قرر مجلس عمداء جامعة اليرموك ترقية كل من الدكتور  محمد بني سلامة من قسم العلوم السياسية، والدكتور آدم معابدة من قسم الفقه وأصوله، إلى رتبة أستاذ.

كما قرر المجلس ترقية كل من الدكتور محمد بني هاني من قسم الإدارة وأصول التربية، والدكتور خالد الشرمان من قسم أصول الدين، والدكتور عدنان الربابعة من قسم الاقتصاد والمصارف الإسلامية، إلى رتبة أستاذ مشارك، بالإضافة إلى ترقية الدكتورة بتول المحيسن من قسم اللغات الحديثة إلى رتبة استاذ مساعد.

ويذكر ان الدكتور بني سلامة حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كلارك أتلانتا جورجيا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2002، والدكتور المعابدة حاصل على درجة الدكتوراه في الفقه وأصوله من الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا عام 2002، والدكتور بني هاني حاصل على درجة الدكتوراه في الادارة والسياسات التربوية من جامعة منسوتا الأمريكية عام 2006، والدكتور الشرمان حاصل على درجة الدكتوراه في الحديث الشريف من جامعة اليرموك عام 2009، والدكتور الربابعة حاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد والمصارف الإسلامية من جامعة اليرموك عام 2008، والدكتورة محيسن حاصل على درجة الدكتوراه في بعلوم اللغة – اللغة الفرنسية من جامعة ماربورغ الألمانية عام 2013.

3aliiiiiiiاستضافت كلية الصيدلة في جامعة اليرموك وضمن مساق السياسة والادارة الصحية، السيد معين ابو الشعر مدير الشؤون الفنية في المجلس الصحي العالي وذلك للحديث حول دور المجلس في رسم السياسة الصحية في الاردن ومؤشرات الانفاق الصحي.

وعرض أبو الشعر مصادر التمويل في النظام الصحي الاردني التي تتمثل في خزينة الدولة، واشتراكات المواطنين، والمنح والقروض، مشيرا الى اهمية الحسابات الصحية الوطنية في توفير مؤشرات الانفاق الصحي التي تحددٌ نسبة اجمالي الانفاق على القطاع الصحي من الناتج المحلي الاجمالي، وحصة الفرد من الانفاق على الصحة، كما تطرق الى منهجية الحسابات الصحية التي تقوم على عدة محددات منها برامج الرعاية الصحية الاولية والثانوية وما ينفقه السكان على الصحة وما يتوفر من مصادر تمويل محلية وخارجية.

وعن مؤشرات الانفاق قال ابو الشعر ان نسبة الانفاق الصحي من الناتج المحلي الاجمال اكثر من 8% وهو قريب من المعدل العالمي الذي يتراوح حول 9% ، مشيرا إلى أن حصة الفرد من الانفاق الصحي حوالي 240 دينار سنوياً وهو ضمن الشريحة المتوسطة عالمياً.

بدوره أشار الأستاذ الدكتور عدنان مساعده عميد الكلية إلى أهمية إنجاز حوسبة النظام الصحي في المملكة وخصوصاً في مجال صرف الأدوية منعاً لأي هدر دوائي غير مبرر.

كما قال الدكتور ضرار العمري مدرس مساق السياسات الصحية أن المساق يأتي لتعريف الطلبة بالمنظومة الصحية المتكاملة والسياسات الصحية المتبعة في المملكة.

وفي نهاية المحاضرة التي استمع اليها طلبة الكلية أجاب أبو الشعر على أسئلة الحضور.