اخبار تحت الضوء

damm

نظمت عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك وبالتعاون مع كلية الآداب وبنك الدم حملة للتبرع بالدم، أقيمت في كلية الآداب واستمرت يوما واحدا.

وشهدت الحملة إقبالا جيدا من طلبة الجامعة على التبرع بالدم بهدف المساهمة في إنقاذ المرضى والمصابين في الحوادث المختلفة، حيث تم جمع أربعين وحدة دم.

وبحسب الكادر الطبي المشرف على الحملة، يسعى بنك الدم للمشاركة في حملات التبرع باستمرار حيث تسهم وحدات الدم المتبرع بها في تعزيز رصيد البنك من وحدات الدم اللازمة لمعالجة مرضى الثلاسيميا ومرضى الكلى وإنقاذ الحالات المرضية الطارئة.

3koor15

نظمت كلية السياحة والفنادق في الجامعة، بحضور عميد الكلية الأستاذ الدكتور محمد الشناق، محاضرة عن كيفية إعداد الملف التدريسي وملف خدمة الجامعة وملف خدمة المجتمع لأعضاء هيئة التدريس، القاها مدير مركز الحاسب والمعلومات الدكتور محمد عكور، وذلك  استجابة من الكلية لمتطلبات وتعليمات الترقية الجديدة في الجامعة.

وفي بداية المحاضرة رحب الشناق بالحضور، لافتا إلى أهمية موضوع هذه المحاضرة لأعضاء هيئة التدريس وخاصة ممن سيتقدم للترقية قريباً، داعيا إياهم للاستفادة من مفردات هذه المحاضرة الأمر الذي سيسهل عليهم إعداد الملف التدريسي، وملف خدمة الجامعة، وملف خدمة المجتمع، لاسيما وأنها أصبحت من الضروريات التي يتوجب على عضو هيئة التدريس بالجامعة القيام بها.

بدوره أشار العكور الى أن هذه الملفات الثلاث متكاملة، مشددا على ضرورة دقتها، وشمولها لكافة المعلومات والبيانات والأدلة المطلوب ارفاقها مع طلب الترقية حتى يتسنى لعضو هيئة التدريس تحصيل أفضل علامة في تلك الملفات (البحث، والتدريس، وخدمة الجامعة وخدمة المجتمع).

كما تطرق العكور الى عدة مواضيع يجب التركيز عليها كاحضار دليل عن كل معلومة مذكورة في هذه الملفات، والتفصيلات لكل بند من بنود كل ملف حسب النماذج المعتمدة من رئاسة الجامعة لهذه الغاية.

وفي نهاية المحاضرة التي استمع اليها عدد من أعضاء هيئة تدريس الكلية أجاب العكور  على أسئلة واستفسارات الحضور.

naqel

نظم قسم هندسة العمارة في كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية بالجامعة محاضرة بعنوان "واقع النقل والمرور في مدينة اربد: الرؤية والطموح"، شارك فيها كل من مديرة دائرة المرور في بلدية اربد الكبرى المهندسة ليلى يوسف، ومديرة هيئة النقل العام في مدينة اربد المهندسة رولا العمري، وذلك بهدف تعريف طلاب مساق "التصميم الحضري" بواقع الحال في مدينة اربد، حيث يقوم الطلبة ضمن المساق بدراسة مواقع معينة ضمن المدينة للعمل على تطويرها وإعادة تنظيمها حسب متطلبات المساق.

وأكدت كل من يوسف والعمري أهمية موقع مدينة اربد الكبرى في اقليم الشمال، مشيرتان إلى طبيعة التوزيع لكافة الأنشطة الحضرية في المدينة، وتميز هذه الأنشطة  بتقسيم المدينة إلى مناطق حضرية، وأحياء سكنية محاطة بشوارع رئيسية ذات خدمة مميزة.

ولفتت المتحدثتان إلى أهمية توزيع مواقع المجمعات السفرية الرئيسية في المدينة، وأثرها في استقطاب حركة السكان، والاستثمارات التجارية، حيث أكدتا على أن الدراسات الحديثة لخطوط النقل العام وخطوط السرفيس العام سوف تسهم في بشكل فاعل في تخفيف الازمات المرورية التي تعاني منها المدينة، وتوفر للمواطنين وسائل نقل آمنة ومريحة تساعدهم على التنقل بسهولة وحرية داخل المدينة.

وفي نهاية المحاضرة التي أشرف عليها المهندسة سامية أيوب من القسم، واستمع إليها عدد من اعضاء هيئة تدريس القسم وطلبة مساق "التصميم الحضري" ، أجابت المتحدثتان على أسئلة واستفسارات الحضور.