اخبار تحت الضوء

r2aseh

قرر مجلس العمداء في الجامعة ترقية الدكتور صلاح الرقاد من قسم القانون العام إلى رتبة أستاذ، والدكتور عبد المعز بني عيسى من قسم التاريخ إلى رتبة استاذ مشارك.

ومن جهة أخرى قرر رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري تكليف كل من الدكتور محمود القرعان من قسم علم النفس الإرشادي والتربوي القيام بأعمال مدير مركز الاعتماد وضمان الجودة، والدكتورة رنا الجوارنة من قسم الجغرافيا القيام بأعمال رئيس قسم الاعتماد في المركز، والدكتور محمد الزبيدي من قسم هندسة الحاسوب القيام بأعمال رئيس قسم الجودة في المركز.

كما قرر الفاعوري تكليف الدكتور أحمد سعيفان من قسم هندسة البرمجيات القيام بأعمال مساعد مدير مركز اللغات للشؤون الأكاديمية وضبط الجودة، وتعيين المهندس خالد العلاونة مديرا لدائرة الانتاج والصيانة والتدريب.

ويذكر أن الدكتور الرقاد حاصل على درجة الدكتوراه في القانون الدولي العام من جامعة رونيه دي كارت، باريس 5 عام 2001، والدكتور بني عيسى حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية من جامعة اليرموك عام 2009، والدكتور القرعان حاصل على درجة الدكتوراه في البحث والتقويم التربوي من جامعة الاباما الأمريكية عام 2007، والدكتورة الجوارنة حاصلة على درجة الدكتوراه في الجغرافيا من جامعة أوكلاهوما – نورمان عام 2012، والدكتور الزبيدي حاصل على درجة الدكتوراه في علوم الحاسوب من كلية إيرا فولتون للهندسة في جامعة ولاية أريزونا الأمريكية عام 2012، والدكتور سعيفان حاصل على درجة الدكتوراه في هندسة البرمجيات من جامعة كوينز الكندية عام 2010، والمهندس العلاونة حاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من الجامعة التكنولوجية في بغداد عام 1986.

6obajiتسلمت مكتبة الحسين بن طلال في جامعة اليرموك مجموعة من الكتب والمراجع القيمة من ذوو المرحوم الأستاذ الدكتور أحمد الطوبجي، أستاذ الهندسة الكيميائية في الجامعة الأردنية.

وشكر مدير المكتبة الدكتور عدنان البصول ذوي المرحوم الطوبجي على هذا الإهداء القيم الذي يفيد الباحثين والدارسين من أعضاء لبهيئة التدريسية والطلبة وأبناء المجتمع المحلي، مشيدا بجهودالدكتور ضرار العمري نائب عميد كلية الصيدلة بالجامعة الذي كان بمثابة حلقة الوصل بين ذوو المرحوم وجامعة اليرموك.

وأشاد بوعي أبناء المجتمع المحلي الذين يمتلكون العديد من الكتب والمراجع الشخصية المهمة ويقوموا بتقدميها إلى مكتبة الجامعة بهدف استمرارية الاستفادة منها.

ويذكر أن ذوي المرحوم الطوبجي قد قدموا للمكتبة ما يقارب 2000 كتاب في مجالي الهندسة الكيميائية، والكيمياء.

ويذكر أن الأستاذ الدكتور أحمد حلمي الطوبجي هو أستاذ الهندسة الكيميائية في الجامعة الأردنية، عمل فيها ما  يقارب 40 عاما، حيث ساهم في تأسيس قسم الهندسة الكيميائية، وعمل في التدريس والبحث، كما عمل كمستشار مع وزارتي  الصناعة والتجارة، والتربية والتعليم، وله عشرات الأبحاث المنشورة في دوريات عالمية، ومشارك بتأليف عدد من الكتب، كما اشرف على الكثير من رسائل الماجستير والدكتوراة.

motha

نظمت عمادة شؤون الطلبة في الجامعة وبالتعاون مع نادي الحوار والفكر في العمادة محاضرة توعوية بعنوان " الإرادة والمذاكرة" شارك فيها الدكتور حمزه ربابعة من كلية التربية، وكل من الدكتور خالد الشرمان والدكتور نذير الشرايري من كلية الشريعة والدراسات الاسلامية.

وعرف الربابعة مفهوم الإرادة الأكاديمية بأنه الدافعية نحو التحصيل الأكاديمي من خلال التنظيم وتحقيق الهدف، مشيرا إلى أن الدافعية الأكاديمية من أهم العوامل المؤثرة بالطلبة والمعلمين وهي السبب في حدوث الفروقات الأكاديمية بينهم.

وقدم الربابعة مجموعة من النصائح لتحقيق الدافعية الأكاديمية ومنها ضرورة حب الدراسة، والسعي الدائم للإنسان لتحقيق ما يصبو إليه في حياته العلمية، داعيا الطلبة للبحث عن التميز من خلال السعي الدؤوب لاكتساب المعرفة، موضحا أن تحقيق الدافعية الأكاديمية يواجه عددا من المعوقات ومنها اللاعقلانية كالاعتقاد بأن الدراسة الجامعية لا تحتاج لمثابرة واجتهاد، وكذلك اللاشعور.

من جانبه قال الشرمان إن مفهوم الإرادة المهنية يعتبر القوة الدافعة التي تدفع الإنسان نحو تحقيق الفعل، داعيا الطلبة لحث أنفسهم على عدم الخروج من المحاضرات دون علم يدفعهم للأمام وفكرة قابلة للتطبيق، وضرورة البحث عن الأصدقاء الأفضل، والتحرر من القيود والأفكار المأساوية ذات الانعكاس السلبي على حياتهم العلمية المستقبلية.

واستعرض الشرمان مجموعة من الوسائل المشجعة على تحقيق الإرادة الأكاديمية، ومنها ضرورة تحمل كل فرد مسؤولية حياته، والمبادرة نحو الفعل واستخدام لغة المبادرين، وحل المشاكل بدلا من الحديث عن صعوبتها وتجنب اسقاط الأخطاء على الآخرين.

بدوره تحدث الشرايري حول الإرادة في ضوء العبادة، وأشار إلى أن العبادة في مفهومها الكلي تعني استخلاف وإعمار، وعلى كل فرد  أن تكون لديه أرادة هادفة ومسؤولة تؤمن بوجود العقوبة، وتسعى للتقليل من الأخطاء قدر الإمكان، أي أن تكون إرادة رجّاعة ترجع إلى الله وتكفر عن الأخطاء، فلا بد من أن ترتبط الإرادة بالخير، وقال كما يتفاضل الناس بالعبادة يتفاضلون بالإرادة.

واستمع إلى المحاضرة حشد من طلبة الجامعة.