اخبار تحت الضوء

medicin11

التقى عميد كلية الطب في الجامعة الدكتور وسام شحادة مع الطلبة المستجدين في الكلية للعام الجامعي 2017/2018، وذلك ضمن النشاطات الدورية التي تنظمها الكلية.

وقال شحادة بأن الطب مهنة إنسانية ترتبط إرتباطا مباشرا بصحة الفرد والمجتمع، وأن طالب الطب لا بد وأن يبذل جهود كبيرة ويواجه متاعب كثيرة في سبيل الحصول على شهادة البكالوريوس في الطب ثم الانتقال إلى مرحلة الإقامة والاختصاص والحصول على البوردات الطبية إلا أن هذه المتاعب والجهود تتحول لذكريات جميلة عندما تصبح أداة لشفاء المرضى وإنقاذ حياتهم.

ودعا شحادة الطلبة لضرورة الجد وبذل كل ما بوسعهم لاكتساب العلم والمعرفة نظريا وعمليا ليكونوا  أطباء متميزين ذوي كفاءة ومقدرة على التعامل مع المرضى ومعالجتهم، وأكد على ضرورة معرفة الطلبة بالقوانين والتعليمات الناظمة للدراسة الجامعية وكذلك مراجعة المرشدين الأكاديميين لتجنب الوقوع في أية مشاكل.

كما ألقى ممثل الكلية في اتحاد طلبة الجامعة الطالب يزن الزغول كلمة دعا خلالها زملائه الطلبة لبذل الجد والاجتهاد في سبيل الحصول على الشهادة حيث أن مهنة الطب تعنى بحياة الفرد والمجتمع وتتطلب تحمل الصعوبات في سبيل العمل بها.

وقال بأن إتحاد الطلبة يسعى لتوفير البيئة الدراسية الأفضل لطلب كلية الطب وتنفيذ ما يحتاجونه من خدمات، كما قدم الشكرلإدارة الجامعة وكلية الطب على إتاحة المجال أمام الطلبة لتنظيم النشاطات الطلابية الهادفة.

وتضمن اللقاء تقديم عرض مسرحي  تناول أهمية التفاؤل والجد في سبيل الحصول على الشهادة الجامعية وتحديدا في تخصص الطب.

وحضر اللقاء وعدد من أعضاء هيئة التدريس الكلية، وجمع من الطلبة فيها.

defa311

نظمت عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك بالتعاون مع مركز دفاع مدني غرب إربد، محاضرة توعوية بعنوان" إدارة الكوارث" ألقاها النقيب إياد أبوزريق، والملازم أول روان بني عيسى، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للحد من الكوارث الذي يصادف في الثالث عشر من تشرين الأول من كل عام، حيث جاء تنظيم هذه المحاضرة  بهدف توعية طلبة الجامعة بالمخاطر الكبيرة التي تتسبب بها الكوارث ونتائجها السلبية والتدميرية للاقتصاد والممتلكات والمقدرات العامة والخاصة على حد سواء.

 وفي بداية المحاضرة قدم النقيب أبو زريق تعريفاً بالمهام والواجبات التي تقوم بها المديرية العامة للدفاع المدني والمتمثلة بشكل رئيسي في المحافظة على أرواح وممتلكات المواطنين وضمن أقصى الطاقات والإمكانات المتاحة وبالشكل الذي ينسجم مع رؤى وتطلعات جلالة الملك عبد الله الثاني الذي يبدي توجيهاته السديدة بضرورة الارتقاء والتنوع في الخدمات التي يقدمها الدفاع المدني للمواطنين.

وشكر النقيب أبو زريق جامعة اليرموك وعمادة شؤون الطلبة فيها على إتاحة الفرصة لمركز دفاع مدني غرب إربد للقاء طلبة الجامعة وعقد مثل هذه المحاضرات التي تعمل على بث المزيد من الوعي في نفوس طلبة الجامعة الذين يعول عليهم الكثير للتعاون مع المؤسسات الوطنية المختلفة التي تعمل في نهاية المطاف على حفظ أمن الوطن والمواطن.    

 وبدورها أوضحت الملازم أول بني عيسى بأن الكارثة عبارة عن حدث طبيعي أو من صنع الإنسان، مفاجئ أو متوقع يؤثر بشكل كبير على مجريات الحياة الطبيعية، ويخلف عددا من الوفيات والإصابات الأمر الذي يحتم على الدول والمجتمعات اتخاذ إجراءات استثنائية لمجابهتها ضمن القدرات المتاحة لها أو من خلال المساعدات الخارجية.

 وأشارت بني عيسى إلى أن الكارثة بوجه عام تمر بعدة مراحل تبدأ بمرحلة ما قبل الكارثة، ثم مرحلة حدوث الكارثة، فمرحلة ما بعد الكارثة، وأن لكل مرحلة إجراءات لابد من القيام بها من قبل كافة الجهات المعنية بهذا الشأن الهام حال وقوعه، موضحة في الوقت نفسه أن المديرية العامة للدفاع المدني وبتوجيهات من المدير العام للدفاع المدني تتمتع بجاهزية عالية للتعامل مع الكوارث التي قد تحدث نتيجة لظروف مختلفة، وأن هنالك العديد من الحملات التوعوية التي يتم من خلالها إرسال رسائل تثقيفية للمواطن الأردني الذي يتحلى بوعي كبير يمكّنه من التعامل مع الظروف والمستجدات في أي وقت.

وفي نهاية المحاضرة التي استمع اليها حشد من طلبة الجامعة، أجاب المتحدثان على اسئلة واستفسارات الحضور.

jawaneb11

نظمت كلية القانون ندوة حوارية حول الجوانب القانونية لآفة المخدرات، شارك فيها رئيس قسم مكافحة المخدرات فرع اربد الرائد جميل حمايدة،  بحضور عميد كلية القانون الأستاذ الدكتور ايمن مساعدة.

وأوضح الحمايدة ان استراتيجية القسم تقوم على أسس التوعية بآضرار هذه الآفة، ومكافحة تعاطيها وتجارتها، وعلاج المدمنين، وذلك من خلال من خلال زيادة الوعي المجتمعي بضرورة محاربة هذه الآفة، لافتا إلى أن  هناك قانون خاص يجرم جميع المتعاملين بالمواد المخدرة صدر عام 1988 ، مبينا ان اول مركز للعلاج تأسس عام 1994 بالتعاون مع وزارة الصحة

وبيّن الحمايدة تعريف المادة المخدرة أنها أي مادة يتعاطاها الشخص تؤثر على جهازه العصبي، وان اخطر طريقة للتعاطي هي وخز الابر، وان سبب الوفاة غالبا هو الجرعة الزائدة، والمواد المخدرة المتلاعب بها حيث تحتوي على مواد سامة.

وأشار الحمايدة إلى ان الاردن بلد عبور للمخدرات وازدادت في الاونة الاخيرة بسبب الازمات التي حدثت في دول الجوار، وان اكثر الدول استهلاكا للمواد المخدرة هي دول الخليج ومصر حيث تم ضبط 60 مليون حبة في الاونة الاخيرة كانت في طريقها الى دول الاستهلاك.

وعن الحلول اكد الحمايدة انه لا يوجد حل جذري للجريمة فالشر موجود والخير موجود، حيث اوضح انه يوجد مكاتب للتوعية والمراقبة في اغلب الجامعات وقريبا سيكون مكتب في جامعة اليرموك.

حضر فعاليات الندوة عدد من اعضاء الهيئة التدريسية من كلية القانون وحشد كبير من طلبتها .

jawaneb