motha

نظمت عمادة شؤون الطلبة في الجامعة وبالتعاون مع نادي الحوار والفكر في العمادة محاضرة توعوية بعنوان " الإرادة والمذاكرة" شارك فيها الدكتور حمزه ربابعة من كلية التربية، وكل من الدكتور خالد الشرمان والدكتور نذير الشرايري من كلية الشريعة والدراسات الاسلامية.

وعرف الربابعة مفهوم الإرادة الأكاديمية بأنه الدافعية نحو التحصيل الأكاديمي من خلال التنظيم وتحقيق الهدف، مشيرا إلى أن الدافعية الأكاديمية من أهم العوامل المؤثرة بالطلبة والمعلمين وهي السبب في حدوث الفروقات الأكاديمية بينهم.

وقدم الربابعة مجموعة من النصائح لتحقيق الدافعية الأكاديمية ومنها ضرورة حب الدراسة، والسعي الدائم للإنسان لتحقيق ما يصبو إليه في حياته العلمية، داعيا الطلبة للبحث عن التميز من خلال السعي الدؤوب لاكتساب المعرفة، موضحا أن تحقيق الدافعية الأكاديمية يواجه عددا من المعوقات ومنها اللاعقلانية كالاعتقاد بأن الدراسة الجامعية لا تحتاج لمثابرة واجتهاد، وكذلك اللاشعور.

من جانبه قال الشرمان إن مفهوم الإرادة المهنية يعتبر القوة الدافعة التي تدفع الإنسان نحو تحقيق الفعل، داعيا الطلبة لحث أنفسهم على عدم الخروج من المحاضرات دون علم يدفعهم للأمام وفكرة قابلة للتطبيق، وضرورة البحث عن الأصدقاء الأفضل، والتحرر من القيود والأفكار المأساوية ذات الانعكاس السلبي على حياتهم العلمية المستقبلية.

واستعرض الشرمان مجموعة من الوسائل المشجعة على تحقيق الإرادة الأكاديمية، ومنها ضرورة تحمل كل فرد مسؤولية حياته، والمبادرة نحو الفعل واستخدام لغة المبادرين، وحل المشاكل بدلا من الحديث عن صعوبتها وتجنب اسقاط الأخطاء على الآخرين.

بدوره تحدث الشرايري حول الإرادة في ضوء العبادة، وأشار إلى أن العبادة في مفهومها الكلي تعني استخلاف وإعمار، وعلى كل فرد  أن تكون لديه أرادة هادفة ومسؤولة تؤمن بوجود العقوبة، وتسعى للتقليل من الأخطاء قدر الإمكان، أي أن تكون إرادة رجّاعة ترجع إلى الله وتكفر عن الأخطاء، فلا بد من أن ترتبط الإرادة بالخير، وقال كما يتفاضل الناس بالعبادة يتفاضلون بالإرادة.

واستمع إلى المحاضرة حشد من طلبة الجامعة.