TEB

نظمت كلية الطب في الجامعة  حملة صحية توعوية بعنوان "غسل اليد الوسيلة الأسهل والأكثر فعالية لمنع انتشار العدوى".

وأكد عميد الكلية الدكتور وسام شحادة أهمية توعية الطلبة والعاملين بالجامعة وأبناء المجتمع المحلي بأن غسل اليدين هي الطريقة الأسهل والأكثر فعالية لمنع انتشار الميكروبات المرضية، وانخفاض الإصابة بالإمراض وخاصة عند الأطفال، لاسيما وأن 80% من الأمراض المعدية تنتقل عن طريق الملامسة باليد.

وأشار شحادة إلى أن ملامسة اليد الملوثة للطعام، أو الفم والأنف قد تؤدي إلى إصابة الشخص بالتسمم الغذائي، أو التهابات الجهاز التنفسي، لافتا إلى حرص الكلية على تنظيم الحملات التوعوية حول مختلف القضايا الطبية، بهدف نشر الوعي بأهمية ترسيخ السلوكات الصحية الإيجابية في حياتنا اليومية.

وتضمنت فعاليات الحملة التي حضرها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، توزيع مجموعة من المنشورات حول أكثر المواد التي نستخدمها في حياتنا اليومية وتحمل نسبة عالية من التلوث كأجهزة الصراف الآلي، والأجهزة الخلوية، والعملات المعدنية الورقية، كما تم خلال الحملة أخذ مسحات من أيدي الحضور لقياس نسبة التلوث فيها، وتوزيع بعض العينات المجانية من المنتجات الطبية التي تساعد في حماية اليدين من التلوث.