mo7akmeh

نظمت كلية القانون في جامعة اليرموك محاضرة حول مهارات المحاكمة الصورية، ألقتها الباحثة القانونية في المرصد الأورومتوسطي المحامية إيناس زايد.

وأكد عميد الكلية الدكتور أيمن مساعدة أن عقد هذه المحاضرة يأتي تجسيدا لحرص الكلية على تعزيز التوصل بين طلبتها وذوي الخبرة في كافة المجالات القانونية، وتأهيلهم للانخراط بسوق العمل، لافتا إلى أن المحاضرة تهدف إلى تعريف طلبتها بمهارات المحاكمة الصورية كوسيلة لتسليط الضوء على حقوق الإنسان.

وعرفت زايد في بداية المحاضرة المحاكمة الصورية بأنها نوع من أنواعالمحاكماتالعلنية تكون فيهالسلطة القضائيةقد قرَّرت مسبقاً الجناية التي ارتكبها المدعى عليه وتجريمه بها، ومن ثم  فإن الوظيفة الفعلية للمحاكمة تكون شكلية هدفها الوحيد هو تقديم الحكم للعامة وإقناعهم بحجم جناية المتهم، موضحة أنواع المحاكمة الصورية الداخلية، والوطنية، والإقليمية، والدولية.

وأشارت إلى أهمية تعريف الطلبة بالمحاكم الصورية بما يسهم في تطوير أساليب التدريس لتضم الجوانب التطبيقية، وزيادة كفاءة خريجي كليات الحقوق، وتعليمهم مهارة الإقناع، وإعداد اللوائح والقدرة على الارتجال، والتحليل والبحث واستنباط القواعد القانونية، وإذكاء روح المنافسة بين طلاب كليات القانون للارتقاء بمستواهم، واكتشاف الطلاب الأكثر تميزاً لرفدهم بالعمل القضائي.

وقالت زايد إن المحاكمة الصورية تشكل أداة لتسليط الضوء على حقوق الإنسان، حيث انه يتم خلال المحاكمات تمثيل ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان والناجين منها في كفاحهم من أجل العدالة والإنصاف، وبالتالي يتمنشر المعلومات حول انتهاكات حقوق الإنسان، وتعليم مبادئ حقوق الإنسان وقيمها، ,توجيه المجتمعات لكي تتخذ موقفاً ضدالأعمال اللانسانية وكسب تأييد المؤسسات الحكومية أو الدولية،وبناء قدرات المجتمعات المحلية على فهم حقوقها والمطالبة بها.

واستعرضت عناصر المحاكمة الصورية ومهارات كتابة المرافعة الخطية ومحتوياتها، مع مراعاة استخدام اللغة القانونية في كتابتها.

وقدمت زايد مجموعة من النصائح للطلبة بأهمية الثقة بالنفس أثناء المرافعات، وعدم الارتباك، والتفاعل مع القضاة، وقبول النقد، والدفاع عن الرأي بأسلوب مهني، بالإضافة إلى الهدوء والاتزان، لاسيما وأن الاتصال البصري، ونبرة الصوت، ولغة الجسد تعد من أهم القضايا التي تؤثر في أداء المترافع أمام المحكمة.

وفي نهاية المحاضرة التي استمع إليها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية وحشد من طلبة الكلية، أجابت زايد على أسئلة واستفسارات الحضور.