صورة و خبر

raqam1

التقى عميد كلية الصيدلة في جامعة اليرموك الاستاذ الدكتور عدنان مساعدة ومدير مركز الاعتماد وضمان الجودة الأستاذ الدكتور نضال الشريفين طلبة الدفعة الاولى المتوقع تخرجهم خلال العام الدراسي الحالي، حيث جاء هذا اللقاء بهدف تعريف الطلبة بكيفية الاستعداد لامتحان الكفاءة الجامعية.
وبّين المساعدة للطلبة ماهية الامتحان، وأهدافه، وبنيته، واهميته، موضحا أن الامتحان يشتمل على اسئلة تقيس الكفايات العامة، والمتخصصة المتوقع من طلبة البكالوريوس المتوقع تخرجهم اتقانها للوقوف على مخرجات التعليم.
وأوضح المساعدة أن بنية الامتحان تشمل مستويين وهي المستوى العام الذي يركز على النتاجات والكفايات العامة التي تتضمن تقييم المهارات العقلية والعملية ومنها مهارات البحث والتحليل، ومهارات التفكير الناقد والابداعي، وكذلك المعرفة بالمسؤوليات الشخصية والاجتماعية، الذي يتضمن المعرفة بالقواعد الاخلاقية ومهارات التعلم، فيما يضم المستوى التخصصي الدقيق نتاجات التعلم أو الكفايات الخاصة بكل تخصص دقيق ضمن البرنامج الاكاديمي.
وأضاف المساعدة أن امتحان الكفاءة الخاص بطلبة كلية الصيدلة المتوقع تخرجهم يشمل ستة محاور مطلوبة منهم للامتحان ضمن المستوى التخصصي الدقيق، الأول يعنى بالمعرفة الاساسية لعلم الصيدلة داخل القاعة الصفية، المتعلقة بآليات تأثير الأدوية، ومؤشرات العلاج، والآثار الجانبية للعلاج، والثاني يشمل الصيدلة الحيوية، وحركية الدواء ، وايض الدواء، أما المحور الثالث فيشمل الصيدلة السريرية، والعلاج الدوائي، كما يشمل المحور الرابع على المعرفة بالأشكال الصيدلانية، وطرق تحضيرها وتصنيعها، اما المحور الخامس فيشمل الممارسة الصيدلانية والموضوعات ذات الصلة، والمحور السادس والأخير فيشمل فهم اهمية التحليل الدوائي والمتطلبات النوعية.
من جهته قال الشريفين إن هذا الامتحان الذي تعقده هيئة مؤسسات التعليم العالي يأتي لقياس مخرجات التعليم في الجامعات الأردنية وتقييمها، ويعتبر من الأسس المعتمدة لتصنيف التخصصات والبرامج ويعطي تغذية راجعة عن أدائها، لافتا إلى ان نتائج الامتحان تعتبر أساساً للاعتماد وضمان الجودة للبرامج الأكاديمية وخلق فرص التنافس فيما بينها لتحقيق الجودة في المدخلات والمخرجات التعليمية.
ويذكر ان عدد الطلبة المتوقع تخرجهم يصل الى 110 طالبا وطالبة، وحضر اللقاء عدد من أعضاء الهيئة التدريسية وموظفي كلية الصيدلة ومساعد مدير مركز الاعتماد وضمان الجودة.

masa3deh2

edterabat

 

نظمت كلية التربية في جامعة اليرموك محاضرة بعنوان "الاضطرابات والأمراض النفسية" ألقاها الرائد الطبيب معاذ فتحي مراشدة من الخدمات الطبية الملكية، بحضور عميد الكلية الأستاذ الدكتور محمد أبو عاشور.

وتحدث مراشدة عن الاضطرابات النفسية والحلقات العلاجية من الجانب الاكلينيكي بين العلاج الطبي والنفسي والمعرفي السلوكي، مستعرضا طرق تشخيص وتصنيف الأمراض النفسية وتعريف الاضطراب العقلي للمرضى النفسيين.

وأوضح المراشدة أنواع الفحوصات التي تجري للمرضى المراجعين للعيادات النفسية، والتي تشمل سلوك المريض، ومظهره الخارجي, والأفكار الصادرة عنه , والحالة المزاجية والعاطفية والمعرفية له، مؤكدا أن الكثير من الحالات المرضية يمكن شفاؤها لو تمكن ذوي المريض من مراجعة العيادة النفسية كأي عيادة طبية أخرى، متجاوزين حاجز الخوف والعيب من المجتمع.

وأشار الدكتور أبو عاشور إلى أن عقد مثل هذه المحاضرات يأتي ضمن سعي الكلية لفتح قنوات التواصل بين الطلبة وذوي الخبرة للحديث حول القضايا المرتبطة بالمجالات العلمية لتخصصاتهم الاكاديمية، لافتا إلى إمكانية تأطير التعاون مع مستشفى الأمير راشد العسكري لتدريب طلبة الكلية في العيادة النفسية في المستشفى، مما يعزز الجانب التطبيقي ومهارات التعامل مع من يعانون من بعض الاضطرابات النفسية وخاصة الاطفال.

وفي نهاية الندوة التي حضرها عدد من اعضاء الهيئة التدريسية في الكلية وحشد من الطلبة, دار نقاش موسع حول كيفية ارشاد ومعالجة المرضى النفسيين بالطرق العلمية الصحيحة، وعدم اللجوء إلى الطرق التقليدية التي غالباً ما تؤدي إلى مضاعفات مرضية أخرى عند المريض.

sar5ah

شاركت جامعة اليرموك في فعاليات الحملة الوطنية للنظافة العامة "صرخة وطن – بيئتنا حياتنا" التي أطلقتها وزارة البيئة في مختلف محافظات المملكة بهدف المحافظة على نظافة المناطق الحيوية والساحات الرئيسية والشوارع، والعمل على غرس مفهوم الحفاظ على البيئة لدى المواطنين، بحضور محافظ اربد، ورئيس بلدية اربد الكبرى ومدراء الدوائر والمؤسسات الرسمية في اربد.

وشارك في فعاليات الحملة (42) طالبا وطالبة من قسم المعسكرات والجوالة في عمادة شؤون الطلبة، ومساق البيئة والصحة العامة، حيث قام المشاركون بحملة نظافة شملت دوار الثقافة، وجزء من شارع البتراء.

وأكد رئيس قسم المعسكرات والجوالة حسن سميرات حرص الجامعة على إشراك طلبتها في مختلف الفعاليات الوطنية التي من شانها تعزيز قيم الولاء والانتماء للوطن وأرضه، وتعزيز سلوكيات المواطنين تجاه البيئة.