صورة و خبر

markzyh

نظمت وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية والسفارة البريطانية في عمان بالتعاون مع جامعة اليرموك، جلسة حوارية لطلبة الجامعة بعنوان "الشباب واللامركزية"، شارك فيها كل من الدكتور أحمد العجارمة مدير التعاون الدولي، وقصي الزعبي رئيس قسم الشباب، و مسلم السرور من وحدة دعم اللامركزية في الوزارة، بالإضافة لأماني حماد من السفارة البريطانية.

وأشار المشاركون إلى أن هذه الجلسة الأولى ضمن سلسلة الجلسات التي تنظمها الوزارة في الجامعات الأردنية المختلفة، بهدف توعية طلبة الجامعات وتثقيفهم بقانون اللامركزية وقانون البلديات لسنة2015، والأنظمة التابعة لها، من اجل تعزيز المشاركة الشعبية في عملية صنع القرار، والمساهمة في تخفيف الفجوات التنموية بين المحافظات.

وأوضحوا أن اللامركزية هي تفويض الصلاحيات الإدارية من المركز إلى الأطراف، وان العالم أجمع أصبح مقبل على هذا النوع من الإدارة، لافتين إلى أن انتخابات اللامركزية لإفراز مجالس المحافظات ستتم بالتزامن مع الانتخابات البلدية القادمة في الخامس عشر من شهر آب القادم.

ودعا المشاركون الشباب إلى المشاركة الفاعلة في هذه الانتخابات لاسيما وان قانون اللامركزية حدد السن الأدنى للترشح لهذا الانتخابات بخمسة وعشرين عاما، الأمر الذي يتيح للشباب فرصة طرح همومهم واحتياجاتهم لأصحاب القرار، لافتين إلى أن 85% من أعضاء المجلس سيتم انتخابهم في حين يتم تعيين 15% من الأعضاء بهدف ضمان وصول بعض الخبرات في مختلف المجالات لهذه المجالس.

واستعرضوا مهام مجالس المحافظات التي ستتولى مهام إقرار دليل احتياجات المحافظة، وموازنتها، والخطة الإستراتيجية الخاصة بها، ومتابعة تقارير الانجاز من مدراء المجلس التنفيذي للمحافظة المكون من مدراء الدوائر الحكومية في المحافظة، الذي بدوره يشرف على عمل مجلس المحافظة.

وفي نهاية الجلسة التي حضرها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية وحشد من الطلبة، دار حوار موسع أجاب من خلاله المشاركين على أسئلة واستفسارات الحضور حول قانون اللامركزية والانتخابات المقبلة.

swim

رعى عميد كلية التربية الرياضية الدكتور علي الديري حفل تخريج المشاركين في دورة تحكيم السباحة التي نظمتها الكلية بالتعاون مع الاتحاد الأردني للسباحة، واستمرت أربعة أيام، بمشاركة 45 طالبا وطالبة من طلبة الكلية.

وأكد الديري حرص الكلية على تنظيم مثل هذه الدورات تجسيداً لحرصها على تأهيل طلبتها وإعدادهم بما يحسن فرص العمل المستقبلية المتاحة لطلبتها ويكفل انخراطهم في السوق المحلي، ويسهم في تحسين المستوى الرياضي في الأردن.

وتضمن برنامج الدورة محاضرات عملية ونظرية تناولت القانون الدولي للسباحة، كما خضع الطلبة لامتحانات نظرية وعملية كشرط للحصول على إجازة تحكيم.

وفي نهاية الحفل وزع الديري الشهادات على المشاركين.

gteshat3
شدد مدير عام هيئة الإعلام المحامي محمد قطيشات على أهمية الاعلام المهني الذي يحقق المصلحة الوطنية ويرسخ ويعزز حرية الرأي والرأي الآخر، ويلبي حق الجمهور في المعرفة.

وأضاف خلال ندوة حوارية نظمتها كلية الإعلام في جامعةاليرموك أن على الإعلامي مهمة كبيرة تتمثل  في المحافظة على مصلحة الوطن، مبينا أن هذا الدور مطلوب من الإعلام في الدول الديمقراطية سواء أكانت حديثة أو قديمة.

ولفت إلى الدور الفعال الذي قام به الاعلام الاردني في كشف الكثير من قضايا الفساد ومساهمته في تثقيف المجتمع ومحاربة الظواهر الاجتماعية الدخيلة على المجتمع كالإرهاب والمخدرات والتطرف الفكري وغيرها، منوها الى اهمية استمرار الدور الرقابي للإعلام مسلحا بمعايير المهنية وروح المسؤولية الاجتماعية في انتاج المحتوى الإعلامي.
وأشار قطيشات الى وجود بعض الأخطاء المهنية التي قد يقع بها البعض في الوسط الاعلامي والتي قد تنتج لعدة أسباب منها ضعف العملية التدريبية ما بعد التخرج من الجامعة، إضافة لضحالة الثقافة القانونية، مؤكدا أهمية الالمام بالقانون في مختلف مجالات ووسائل الاعلام.
ودعا المؤسسات الاعلامية الى أهمية تفعيل وممارسة الدور الرقابي المتمثل بحق النقد المبنى على أصول مهنية، موضحا أن هناك الكثير من المواد النقدية التي لا تعتمد على معلومات صحيحة، وأن على الاعلاميين تعزيز الدور التوعوي والتثقيفي الذي يقدمونه.

وفي نهاية فعاليات الندوة التي حضرها عميد الكلية الدكتور علي النجادات، وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في الكلية وحشد من طلبتها أجاب قطيشات على أسئلة واستفسارات الحضور.

gteshat4