WhatsApp Image 2018 03 06 at 12.46

استضافت جامعة اليرموك ورشة عمل لمشروع الدعم المؤسسي للتعريف بملوثات المناخ والهواء قصيرة الأجل الناتجة بشكل أساسي من عوادم السيارات والمصانع والمخلفات الصلبة، والتي نظمتها وزارة البيئة.

وقالت ممثلة الوزارة المهندسة دعاء الديرباني أن المشروع يأتي بدعم من برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNDP، ويهدف إلى تحسين جودة الهواء وحماية الصحة العامة، وتعزيز الجهود المبذولة في الأردن للحد من ملوثات المناخ والهواء قصيرة الأجل لدمج مفهومها مع مختلف الاستراتيجيات والسياسات الوطنية ، لافتة إلى أن المشروع يعد القاعدة الأساسية لمجموعة من المبادرات التي تسعى بمجملها للتخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة، التي ترفع من معدل درجات الحرارة بشكل يؤثر سلباً على مختلف مجالات الحياة، كالزراعة والصحّة العامة، وعلى النظام البيئي في الأردن بشكل عام.

وأضافت الديرباني أن الوزارة تعمل على إصدار نظام متكامل للتغير المناخي، وزيادة فرص التمويل للمشاريع ودراسة كافة المقترحات بهدف تطبيقها على أرض الواقع، مشيرة إلى أن الأردن من أوائل الدول التي صادقت على الاتفاقية الاطارية بشأن تغير المناخ، وهي معاهدة دولية صدرت عام 1992، بهدف تنظيم العمل بين الدول المشاركة للحد من الزيادة العالمية لدرجة الحرارة.

وجرى في نهاية الورشة التي شارك فيها ممثلين من مركز دفاع مدني اربد، والادارة الملكية لحماية البيئة، ومديرية زراعة اربد، ومجلس الخدمات المشتركة لمحافظة اربد، وجمعية اردن العطاء، وغرفة صناعة اربد، وشركة كهرباء اربد، ومديرية صحة اربد، وجامعتي اليرموك والعلوم والتكنولوجيا، مناقشة أهم مسببات ومصادر ملوثات المناخ والهواء قصيرة الأجل.