صورة و خبر

wasat111

نظّم مركز اللغات في جامعة اليرموك زيارة إلى وسط مدينة إربد للطلبة المسجلين في برنامج اللغة العربية للناطقين بغيرها، بهدف تعريف الطلبة الأجانب بمختلف المناطق الموجودة بالأردن.

وتجوّل خلالها المشاركون في الأسواق القديمة للمدينة، وزاروا المواقع المميزة فيها، وقد أبدى الطلبة إعجابهم وسرورهم بمثل هذه الأنشطة اللامنهجية التي ينظمها المركز، والتي تعمل على دمجهم بالمجتمع الأردني، وتعريفهم بالعادات والتقاليد الأردنية الأصيلة، إضافة إلى تعريفهم بالتاريخ الحضاري الذي مرّت به المملكة الأردنية الهاشمية.

ومما يُذكر في هذا الصدد أنّ مركز اللغات قد وضع خطة ممنهجة لمجموعة من النشاطات الإثرائية التي تعمل على رفد الجانب الأكاديمي للطلبة المسجلين ببرنامج اللغة العربية للناطقين بغيرها، وتمكينهم من الاطلاع على الثقافة العربية، في شتى فروعها ومصادرها، كما يسعى لتعليم العربية خارج حدود القاعة الصفية، من خلال الدمج مع المجتمع المحلي.

malaki

ضمن فعاليات برنامج اعرف وطنك الذي ينظمه القسم الثقافي والإعلامي في عمادة شؤون الطلبة، قام وفد من طلبة الجامعة بزيارة إلى المركز الجغرافي الملكي استمع خلالها إلى شرح مفصل عن مهام وواجبات ومسؤوليات المركز كأحد أبرز المؤسسات الوطنية الرائدة، التي تعمل ضمن رؤى مستقبلية واضحة من خلال نشر مفاهيم الأداء المتميز والجودة والشفافية وتطوير الأنظمة والخدمات، من أجل الوصول إلى خدمات مساحية وخرائطية ومعلومات جغرافية موثوقة ذات دقة عالية خدمة لأغراض التنمية الشاملة.

  وقام الطلبة بجولة في عدد من أقسام المركز كقسم الاستشعار عن بُعد، وقسم المسح الميداني، وقسم الاستطلاع الفضائي وقسم الرسم الآلي، والخرائط الرقمية، حيث قام المسؤولون عنها بتعريف الطلبة على طبيعة عملها ومهامها والتي تعمل من أجل تحقيق رسالة وأهداف المركز في تزويد المؤسسات الحكومية والقوات المسلحة الأردنية بالبيانات الرقمية والمكانية وكل ما يحتاجون إليه من خرائط وصور فضائية مصححة، كما يقوم المركز بتزويد القطاع الخاص بكافة أنواع الخرائط والمخططات والصور الجوية والفضائية والمعلومات الجغرافية وإحداثيات النقاط المساحية ذات الدقة العالية، بالإضافة إلى تأهيل وتدريب الفنيين وطلبة الجامعات والكليات على العلوم المساحية بأحدث الأجهزة والبرمجيات المساحية والخرائطية خاصة فيما يتعلق بنظم المعلومات الجغرافية والبيانات المكانية في ظل تحديات العصر الحديث.

بدورهم أعرب الطلبة عن شكرهم وتقديرهم لعمادة شؤون الطلبة على إتاحة الفرصة لهم للإطلاع على التطورات التي تشهدها المؤسسات الوطنية، وطبيعة عمل المركز ومواكبته كل ما يطرأ من تقدم وتطور في العمل المساحي والخرائطي للمساهمة في تطوير القدرات الفنية خدمة للقطاعين العسكري والمدني في المملكة، في ظل دعم ورعاية قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

وفي نهاية الجولة تم تقديم درع جامعة اليرموك تقديراً من أسرة الجامعة للقائمين على المركز وللدور الوطني الكبير الذي يقومون به خدمة لأغراض التنمية والتطوير في الأردن. 

friwan

نظم قسم اللغة الانجليزية وآدابها في الجامعة فعالية توعوية بعنوان "حياة جامعية آمنة" بهدف توعية الطلاب بأهمية الحياة الجامعية بإيجابياتها وسلبياتها، شارك فيها المستشار الأسري التربوي الدكتور خليل الزيودي، والملازم أول فراس فريوان من مركز السلم المجتمعي في مديرية الأمن العام.

وأكد رئيس القسم الدكتور لطفي هياجنة حرص الجامعة على تنظيم مثل هذه الفعاليات التوعوية، والتي ترفع مستوى إدراك الطلبة بكل ما يدور حولهم من قضايا، وتفتح قنوات التواصل مع ذوي الخبرة بما يجنبهم الوقوع في المشاكل، أو الانجراف نحو التيارات المتطرفة التي تستهدف الشباب بالدرجة الأولى.

وتحدث الزيودي عن أهمية الجامعة في حياة الطلبة وضرورة استثمارها في كل ما هو مفيد، والاستفادة من كافة الأنشطة التي تنظمها الجامعة بما يصقل مهاراتهم، ويوسع مداركهم، مشدداً على ضرورة تقبل الآخر والحوار البناء والهادف بين الطلبة، مؤكداً أهمية الاختيار الصحيح لكلا الطرفين من الشباب المقبل على الزواج، بما يسهم في بناء أسرة متينة.

بدوره استعرض فريوان أساليب التجنيد المتبعة منن قبل المنظمات الإرهابية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكيفية استهدافهم لفئات معينة من الشباب الجامعي والأطفال، مؤكدا أهمية مراقبة سلوك أفراد الأسرة، وتحصينهم من الفكر المتطرف، وتحذيرهم من مخاطر الاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعي في ظل استغلال الجماعات المتطرفة لهذه المواقع لاستقطاب وتجنيد الشباب.

وتحدث فريوان عن بعض الحالات الحقيقية التي تم تجنيدها واستقطابها من قبل الجماعات المتطرفة وكيفية التعامل معها، مؤكدا أهمية عقد برامج الرعاية اللاحقة للأشخاص المعنيين وإعادة تأهيلهم ودمجهم بالمجتمع.

وتضمن برنامج الفعالية عرض مسرحي قصير حول الحياة الجامعية، وفقرة من أكاديمية فاب لاب التي تعنى بالمشاريع الشبابية.

وحضر الفعالية عدد من اعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الجامعة.